عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

المهرجان العربي للمسرح يحتفي بالفائزين في مسابقة البحث العلمي

20

- Advertisement -

قال الدكتور يوسف عيدابي مستشار الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، وعضو لجنة تحكيم مسابقة البحث العلمي المسرحي، إن التيمة العامة التي انطلقت منها المسابقة كانت حول اللاشتباك مع الموروث الثقافي بهدف إنتاج مفاهيم معرفية جديدة، حيث تقدم للجنة أكثرمن 15 باحث وباحثة، لتستقر اللجنة في النهاية على 4 فائزين في التصفيات النهائية.

وأضاف في المؤتمر الصحفي الذي قيم صباح اليوم الثلاثاء 15 يناير، ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي، أن اللجنة عقدت ندوتها المحكمة بأكاديمية الفنون في القاهرة لتحديد المراتب الثلاثة الأفضل في المسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي، حيث أشرفت لجنة التحكيم التي شكلتها الهيئة العربية للمسرح في وقت سابق من عام 2018 على هذه الندوة.

كانت الهيئة قد قامت باختيار اللجنة العربية لتحكيم الأبحاث، لما تملكه من مكانة علمية ومعرفية متفاعلة مع المشهد المسرحي في بلدانها وفي الوطن العربي، وتكونت من الدكتور عقيل مهدي يوسف من العراق رئيسا، والدكتور حسن اليوسفي من المغرب، والدكتور يوسف عيدابي من السودان .

من جهته قال الدكتور مهدي عقيل، إن المعايير العلمية التي اعتمدت عليها اللجنة تمثلت في جدّة الموضوع ورصانته وقدرة الباحث على الابتكار، إلى جانب الإلتزام بقواعد البحث العلمي في اختيار العنوان المناسب، وتحديد مشكلة البحث وآلياته ومنهجه وترتيبه بخلاصة ومقدمة، وتبيين حدود البحث المكانية والزمانية والموضوعاتية، والتعريف بالمصطلحات وإجراءات العينة والدراسات السابقة والإطار النظري.

وفيما يخص التقييم قدم كل محكم ملخصا لتقاريره عن كل بحث، و بعد المناقشات استقر رأى اللجنة على أن يفوز الباحثون الأربعة بالجائزة التزاما بالضوابط المعلنة والمرسلة إلى أعضاء اللجنة، حيث شرحت اللجنة اشتراطات المسابقة، ولخص أعضاؤها ملاحظاتهم حول البحوث، ودارات حوارات مع المرشحين للفوز حسب عناوين بحوثهم، ثم رفعت الجلسة لتقرير المراتب للفائزين، لتعود اللجنة بعد المداولة لتعلن الفائزين بالمراتب الأولى كما يأتي :

– المركز الأول: البحث المعنون في الحاجة إلى مجاوزة الاحتفالية لإنتاج معارف جديدة مسرح وإبداعية متجددة للباحث المغربي علي علاوى.
– المركز الثاني: البحث المعنون “المسرح العربي من سؤال الكينونة إلى ما بعد التراث” دراسة فى الأنساق الثقافية للباحث السوداني محمود حسن محمد.

– المركز الثالث مكرر: البحث المعنون “جمالية الهجنة فى الممارسة المسرحية المغربية من تأكيد الخصوصية إلى استيعاب النماذج الكونية” للباحثة المغربية فاطمة أكنفر.

– المركز الثالث مكرر: البحث المعنون “تجليات أسطورة عشتار فى الخطاب المسرحي النسوي .. مسرحية أسرار عشتار لحياة الرايس نموذجا” للباحثة المصرية مروة وهدان.

وقال الدكتور حسن اليوسفي، إن المهرجان يتيح الفرصة لاكتشاف طاقات جديدة من الشباب، فالمبادرة تأتي أهميتها من خلال ترسيخ التفاعل الخلاق ما بين الإبداع والمعرفة بهدف إنتاج وتتبع جماليات جديدة تعمل على ازدهار المسرح العربي.



Source link

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: