عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

مفاجأة بحث جديد.. فحص للحمض النووي يمكنه حساب عمرك المتوقع

9

- Advertisement -

نشرت صحيفة “هيرالد” الاسكتلندية تقريرا لمراسلتها هيلين ماكارديل عن تطور جديد فيما يتعلق بحساب العمر المتوقع لكل شخص.

وقال التقرير الذي ترجمته “عربي21” إن الأحجية بدأت تتكشف بعد أن توصل العلماء في معهد آشر بجامعة أدنبرة، إلى نظام درجات يربط بين الاختلافات الجينية واحتمال أن يعيش الشخص أطول أو أقصر من المتوسط.

وتقوم النتائج التي توصل إليها الباحثون على تحليل 500 ألف عينة حمض نووي لأشخاص من أصول أوروبية في المملكة المتحدة وأمريكا، مع سجلات لمدة حياة الأبوين.

ومع أن معظم الناس يشاركون تقريبا نفس متوسط العمر المتوقع بناء على طبيعة الحمض النووي الخاص بالشخص، إلا أن هناك حالات شاذة على طرفي الطيف بحيث تشكل “منحنى ناقوسي” الشكل.

وهذا يعني أن أعلى 10% قد يتوقعون العيش أكثر بخمس سنوات، ممن هم في أدنى 10% بحسب الحمض النووي فقط.

هذه النتائج هي جزء من بحث قيد التنفيذ يقوم به الدكتور بيتر جوشي، المختص بالرياضيات الاكتوارية والزميل لمؤسسة AXA للأبحاث في معهد آشر، الذي قاد سابقا دراسات تتضمن عينات من 150 ألفا إلى 300 ألف شخص.

وقال الدكتور جوشي: “الطريقة التي تعمل بها الإحصائيات تعني أن نتائجك تكون أدق كلما زاد عدد الأشخاص في العينة. وهذه المرة ظهر لدينا بأن الجين الذي يحدد فصيلة الدم يؤثر على المدة التي تعيشها. وهناك جين آخر، عبارة عن عامل نمو شبيه بالأنسولين، يبدو أنه يؤثر على الطريقة التي تشيخ بها”.

وأضاف: “يمكن أن يكون هناك شخصان بنسختين مختلفتين من الجين نفسه، أحدهما قد يكون لديه النسخة التي تعني، إذا تساوى كل شيء آخر، أنه قد يعيش أكثر بقليل. ولكن تشير النتائج بالمجمل إلى أن الطريقة الرئيسية التي تؤثر فيها الجينات على العمر، تفعل ذلك من خلال قابلية الإصابة بأمراض القلب. فإن كنت تحمل نسخ جينات تحمي من الإصابة بها، فيبدو أنها هي التي تنتج فرقا كبيرا”.

ولم يكتشف الفريق نماذج جينية تشير إلى احتمال أكبر للوفاة بالسرطان. وقال الدكتور جوشي إن الأمر ربما يعود لكون هذه الأمراض ناتجة عن اختلافات جينية أقل شيوعا، أو لأنها غالبا ما تنتج عن طريقة الحياة أو العوامل البيئية.

وقال الدكتور جوشي، إن البحث قد يمكن استخدامه في المحصلة كأداة من أدوات الصحة العامة، حيث يمكن اكتشاف الأشخاص الذين يقعون في خانة الخطورة الجينية العالية في وقت مبكر، وتشجيعهم على أن يعيشوا حياة أكثر صحية للتخفيف من الخطر.

وقال: “لا شك ان هناك احتمالات كثيرة مهما كانت الجينات التي تحملها ومهما كانت طريقة حياتك، ولذلك فإن أعضاء تلك المجموعة بإمكانها موازنة الخطر باتباع حمية أفضل مع تمارين رياضية بحيث يوازنون الآثار السلبية. وما من شك أننا نرى أمورا مثيرة للعجب في المتطوعين للأبحاث، حيث كان بعضهم لديه خطر جيني للإصابة بأمراض القلب، ولكن بحفاظه على  مؤشر كتلة الجسم طبيعيا، يخفف من الخطر، ولكن إن كان مؤشر كتلة الجسم لديه عاليا، فهذا سيدخله في مجال الخطر بشكل كبير”.

وأضاف قائلا: “ولذلك إن كنت تعلم أنك عرضة للإصابة بسبب الجينات، فإن ذلك سيخبرك بأن تخفيض مؤشر كتلة الجسم إلى المستوى الطبيعي سيكون له أثر كبير”.

وقال الدكتور جوشي إنه في الظروف التشريعية الحالية، فنحن بعيدون جدا عن استخدام الفحوص الجينية لتحديد التأمين الصحي، مضيفا أن دقة تنبؤات الحمض النووي ليست بعد “بالقوة التي تثير اهتمام شركات التأمين”.

وقال إنه اشترى طقمي فحص جيني كهدية عيد ميلاد له ولزوجته، وذلك للبحث عن جذورهم العرقية، ولكنه سيستخدم الطقم نفسه لفحص حمضهما النووي.

وعندما سئل فيما إذا كان يشعر بالقلق بسبب ما قد تظهره الفحوص؛ قال الدكتور جوشي: “أعتقد أن المعرفة قوة. وأحد الأشياء التي قد يكشفها الفحص هو أن يخبرك عن قابلية الإصابة بالزهايمر، وهو مرض ليس له علاج حاليا، ولذلك قد تحصل على معلومة، ولكن المعلومة قد تقلقك ولا يتوقع أن يكون ذلك القلق إيجابيا، حيث لا يمكنك فعل شيء حياله”.

 

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: