عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

معهد أبحاث | تقييم استراتيجي: إسرائيل بين 2018 و2019

33

- Advertisement -

مقدمة العسّاس | يُصدر معهد الأمن القومي في تل أبيب تقريرًا سنويًا يُلخص أحداث العام الماضي، ويقدّم توصيات بشأن العام الحالي حول التوترات الأمنية المحتملة وسبل التعامل معها، ويأتي التقرير بمجمل التهديدات الأمنية لعام 2018، وكيفية التعامل معها في 2019 من ناحية الضرورة والخطورة، بحيث تأتي إيران كأولوية من ناحية الخطورة، وحماس تحتل المرتبة الأولى من ناحية الضرورة.

هذا المقال المترجم عن معهد الأمن القومي الإسرائيلي يُلخص أحداث عام 2018 وكيفية تعامل الاحتلال معها، ويُقدم توصيات حول أهم القضايا المقبلة في 2019.

ترجمة العسّاس | يمكن تقسيم التهديدات الحالية من حيث الضرورة والخطورة، إذ يشكل الخطر النووي الإيراني التحدّي الأكبر، ويليه “حزب الله”، ثم الوجود الإيراني في سوريا، وحماس في قطاع غزة، أمّا من ناحية الضرورة يعتبر الوضع في غزة قابل للتصعيد في المدى الآني، وفي سوريا يمكن في كل لحظة توجيه ضربة ضدّ الوجود الإيراني هناك، بينما في لبنان يتعلق الوضع بضرب البنية العسكرية المتطورة.

على مستوى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي:

يؤكد التقرير أن تأخر صفقة القرن وقطع العلاقات بين الولايات المتحدة والفلسطينيين سيكون لصالح “إسرائيل”، التي ستجد نفسها مضطرة أن تثبت للحلفاء من الدول العربية السنية البراجماتية ولأمريكا حسن نواياها، وهذا الأمر سيصب في دائرة المصالح الإسرائيلية، مما يتيح لها ترسيم حدودها ومميزاتها كدولة يهودية ديمقراطية.

وسيترتب على ذلك خطأ متعلق بالوضع الراهن، إذ يعني الانزلاق نحو الدولة الواحدة، وعلى “إسرائيل” العمل لمنع مثل هذا الانزلاق، من خلال وضع تعريف جديد للسيادة على مناطق A وB وتوحيدها وفتح مناطق C للفلسطينيين، بحيث تصبح كل هذه المناطق تابعة للسلطة العسكرية والأمنية الإسرائيلية مع الإبقاء على المستوطنات هناك.

غزة في ظل حكم حماس:

يذكر التقرير أن كل اتفاق مع حماس يؤثر على السلطة في رام الله، وهذا ما لا تريده “إسرائيل”، بينما لا يوجد تسويات مع حماس بسبب قضايا الجنود المفقودين والمدنيين الذين بحوزتها، ولأنها لن تقبل بتفكيك القوة العسكرية مقابل الإعمار، ولو حصلت تسوية يجب ضمان مطالب “إسرائيل” بالحدّ الأدنى وعدم تعاظم قوة حماس.

المعركة مع حماس:

ويشير التقرير إلى عدم نية “إسرائيل” اجتياح غزة، لكنها تناور على أهداف مركزية لحماس بهدف إضعافها، مع الحرص على عدم إبراز غزة كخبر في الصحف، لأنه في الحروب الثلاثة الأخيرة لم  تضرب قوة حماس العسكرية، بل دَمّرت الحياة المدنية، وهذا ما لا تريده “إسرائيل”.

العلاقات مع روسيا والصين:

ويؤكد التقرير أن لـ “إسرائيل” حليف واحد، وهو الولايات المتحدة الأمريكية، بما تمنحه من دعم عسكري ودبلوماسي مهم، بينما يجب أن يكون التعامل مع الصين على أساس الاستثمارات في القطاعات الحيوية، وأما مع روسيا يجب توضيح مجال التنسيق لمنع الاحتكاك في سوريا وضمان عدم تزويد سوريا و”حزب الله” بوسائل قتالية متطوّرة.

حرب “إسرائيل” لتحسين سمعتها:

في هذا الشأن، يوصي التقرير بضرورة تضافر الجهود بين كل الأذرع السرية والعلنية والمنظمات والعمل المدني في المجتمعات الإسرائيلية واليهودية في جميع أنحاء العالم، سواء الحكومية منها وغير الحكومية، لبناء بنية تحتية للمعلومات وتنظيم حملة شاملة للتعاون مع جهود الجماهير المختلفة.

يهود الولايات المتحدة:

ويظهر التقرير أن هناك حاجة للحوار المستمر مع مختلف القطاعات في المجتمع الأمريكي، ممن ليس لديهم تاريخ في معاداة “إسرائيل”، وكذلك مع يهود الولايات المتحدة، إلى جانب التعاون والحوار المتجدد مع الحزب الديمقراطي، بحيث يتم ذلك دون المساس بالعلاقات مع حكومة ترامب، ومع مجموعة واسعة من المؤيدين بين الجمهوريين والإنجيليين.

تعزيز قدرات الجيش وزيادة على ميزانية الأمن:

بالنظر لما حصل بسياسة الردع من ضعف، يشير التقرير إلى ضرورة أن يُعيد وزير الأمن ورئيس هيئة الأركان الجديد النظر في الافتراضات التي تقوم عليها خطة جدعون، وتعزيز استعداد الجيش الإسرائيلي للمواجهة في جميع الجبهات.

 

المصدر: معهد دراسات الامن القومي
عنوان المادّة الأصلي:تقييم استراتيجي: إسرائيل بين 2018 و2019
تاريخ النشر:16.01.2019
رابط المادة:https://bit.ly/2AYshjI

 

طالبة لغة عربية ومترجمة.

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: