عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

حتى الآن لم يحقق الاحتلال الإسرائيلي باستشهاد حمدي النعسان

36

- Advertisement -

مدار نيوز، نشر بـ 2019/01/27 الساعة 8:15 مساءً

 

مدار نيوز/نابلس – ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتبت صحيفة هآرتس العبرية:” يوم بعد مقتل الفلسطيني قرب البؤرة الاستيطانية “عادي عاد” ، لم يخضع أي من المستوطنين للتحقيق، عناصر وحدة الطوارىء طلب منهم تقديم شهاداتهم، الشرطة تقول، غير المتوقع الآن التحقيق مع أحد تحت التحذير، في لجنة البؤرة الاستيطانية، حتى الآن لم تجبى شهادات ممن هم على علاقة، وأسلحتهم لم يتم فحصها”.

وتابعت صحيفة هآرتس العبرية، الشرطة الإسرائيلية في الضفة الغربية التي تحقق في مقتل حمدي طالب النعسان في مواجهات بين المستوطنين من مستوطنة “عادي عاد” وقرية المغير استدعوا وحدة الطوارىء في البؤرة الاستيطانية لتقديم شهاداتهم، ولكن حتى الآن لم يستدعى أيٍ منهم للتحقيق.

الشرطة الإسرائيلية في الضفة الغربية قالت أيضاً، في هذه المرحلة كلهم استدعوا للتحقيق كشهود وليسوا كمتهمين في التحقيق تحت التحذير، في لجنة البؤرة الاستيطانية أكدوا إنه لم تجبى شهادات من الشركاء في الحدث، وأسلحتهم لم يتم فحصها، في المقابل، الجيش الإسرائيلي فتح تحقيق داخلي في الحادثة، وفي لجنة البؤرة الاستيطانية قالوا أنه طلب من وحدة الطوارىء عدم التحدث مع الإعلام في ظل وجود تحقيق داخلي لدى الجيش.

وعن الروايات حول ما جرى في منطقة قرية المغير قالت الصحيفة العبرية، الفلسطينيون، المستوطنون والجيش الإسرائيلي لديهم روايات مختلفة حول تطور المواجهات ، المستوطنون يدعون أن الجيش الإسرائيلي الذي وصل للمكان استخدم إطلاق النار لتفريق المتظاهرين، واليوم أضافوا لروايتهم أن الجيش استخدم الرصاص الحي.

الفلسطينيون من قرية المغير روايتهم قريبه من رواية المستوطنين حول استخدام الجيش للرصاص، إلا أن الجيش الإسرائيلي ينفي ذلك، وقال أن المستوطنين هم الوحيدون الذين استخدموا الرصاص الحي، المستوطنون لم ينكروا استخدام الرصاص الحي، ولكنهم ادعوا إنه كان دفاعاً عن النفس أمام الفلسطينيين، الذين ألقوا الحجارة على المستوطنين وعرضوا حياتهم للخطر.

قبيل إطلاق النار كانت مواجهات بين الفلسطينيين من قرية المغير  والمستوطنين الذين وصلوا من جهة  البؤرة الاستيطانية “عادي عاد”، المستوطنون يدعون أن المواجهة كانت بعد طعن أحد المستوطنين، في الوقت نفسه، وزارة الصحة الفلسطينية قالت أن النعسان قتل برصاصة أصابته في الظهر، وجاء أيضاً أن عشرة فلسطينيين أصيبوا بجراح، اثنان منهم في حالة الخطر.

وختمت الصحيفة العبرية بتصريحات مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، وقالت في هذا السياق، مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف قال  رداً على الحادث في قرية المغير،  حادث مروع وغير مقبول: “يجب على إسرائيل أن تضع حدا لعنف المستوطنين وأن تقدم المسؤولين إلى العدالة”، وطالب مبعوث الأمم المتحدة الجميع الوقوف ضد الإرهاب.

 

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: