عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

حفاوة استثنائية من أردوغان للملك عبد الله.. ثلاثة قصور وترحيب بالعربية وملفات اقتصادية

78

- Advertisement -

شفقنا – حظي ملك الأردن عبد الله الثاني وعقيلته الملكة رانيا العبد الله بحفاوة استثنائية من قبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وزوجته أمينة أردوغان خلال زيارتهم التي بدأت السبت وتختتم اليوم الأحد إلى إسطنبول وتخللها مباحثات اقتصادية وسياسية إلى جانب بحث العلاقات الثنائية والملفات الإقليمية.

وتنقل برنامج لقاءات أردوغان مع الملك عبد الله بين ثلاثة من أفخم القصور الرئاسية التركية التاريخية والتي تعود جميعها إلى عهد الدولة العثمانية وتطل على مضيق البوسفور.

وفي بداية الزيارة، استقبل أردوغان الملك عبد الله وزوجته في “قصر هوبر” التاريخي في الجانب الأوروبي لمضيق البوسفور، وكان يرافقه زوجته أمينه وابنته سمية وهو ما أعطى الاستقبال الأول طابعاً عائلياً حيث أظهرت الصور استقبالاً حميمياً من قبل أردوغان وعائلته للملك الضيف وزوجته.

وأظهر مقطع فيديو لأردوغان وهو يحاور الملك عبد الله والملكة رانيا بكلمات قليلة من اللغة العربية من قبيل “السلام عليكم، أهلا بكم، أهلاً وسهلاً، الحمد لله، شكراً”، قبل أن يجري حواراً ظهر فيه الزعيمان وهما يتمازحان ويضحكان، ومن ثم اصطحب أردوغان ضيوفه إلى شرفة القصر المطلة على مضيق البوسفور، وأقام مأدبة عشاء على شرف الملك وعقيلته.

وقالت مصادر تركية إن الملك الضيف أقام ليلته في قسم كبار الزوار التابع لمجمع “ترابيا” التاريخي والمطل أيضاً على مضيق البوسفور، وصباح الأحد، أقام أردوغان إفطارا للملك وزوجته في قصر “وحيد الدين” التاريخي الفاره في منطقة “شنغل كوي” على الضفة الآسيوية من مضيق البوسفور، قبيل بدء لقاء رسمي بين الزعيمين.

وغرد أردوغان عبر حسابه على تويتر بالعربية بمجموعة صور من استقبال الملك عبد الله، بينما أعربت زوجته أمينة في تغريدة لها عن شكرها للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وعقليته الملكة رانيا العبدالله على زيارتهما الحالية إلى تركيا. وكتبت: “أمضينا أمسية إسطنبولية جميلة مع ملك الأردن عبدالله الثاني وزوجته الملكة رانيا العبدالله.. أشكر صاحبي الجلالة على زيارتهما الكريمة”.

وانتشرت صور الزيارة والاستقبال التركي الحافل للملك الأردني على نطاق واسع في منصات التواصل الاجتماعي في العالم العربي، وبرزت صورة عفوية للملك عبد الله وهو يضع يده على كتف الرئيس التركي في مشهد رأى فيه المغردين أنه يعبر عن رغبة أردنية في تعزيز أكبر للعلاقات مع تركيا في المرحلة المقبلة.

وكان لافتاً أن الوزير الوحيد الذي شارك في عشاء العمل إلى جانب الرئيس التركي ووزير خارجيته هي وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان وهو ما يشير إلى أن الملف الاقتصادي والتبادل التجاري بشكل خاص كان من أبرز الملفات على طاولة البحث بين البلدين في هذه الزيارة.

وبحسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية فإن الملك عبد الله وأردوغان اتفقا خلال مباحثات إسطنبول على “توسيع التعاون بين البلدين، خصوصا في المجالات الاقتصادية والاستثمارية”، وأضافت الوكالة: “ركزت المباحثات على العلاقات المتينة التي تربط الأردن وتركيا وسبل تعزيزها وتطويرها في المجالات كافة”.

وبحسب الوكالة: “جرى التأكيد، خلال المباحثات على إدامة التنسيق والتشاور بين الأردن وتركيا إزاء القضايا ذات الاهتمام المشترك، وما تشهده منطقة الشرق الأوسط من تطورات”، ولفتت إلى أن المباحثات تطرقت إلى القضية الفلسطينية ودعم الأنروا ووحدة الأراضي السورية وعودة اللاجئين.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: