عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

فاطمة المسدي تكتب :”الحقائق الاربعة عن حادثة المدرسة القرءانية بالرقاب”..

103

- Advertisement -

كتبت النائبة عن حركة نداء تونس ،فاطمة المسدي، مقالا تحليليا لحادثة ما يسمى بالمدرسة القرئانية بالرقاب والاعتداء بالفاحشة على الاطفال داخلها .

وجاء في المقال الذي نشرته فاطمة المسدي:

تعليقي على ما حدث بالرقاب سيكون بعنوان الحقائق الاربعة:

الحقيقة الاولى:

ان التفاعل السريع للحكومة بعد بث برنامج الحقائق الاربعة هو دليل على استخفافها بعقول التونسيين لانها على علم بوضعية مدرسة الرقاب منذ مدة طويلة ولم تتفاعل كما يجب وهذا يعني الصمت على التجاوزات القانونية و تواطئ مع دواعش الفكر. مع العلم ان حمزة البلومي ورغم شكرنا له لفتح ملف مدرسة تفريخ الارهاب الا انه منذ مدة غير طويلة قام في برنامجه بتقديم ارهابي عائد من بؤر التوتر كانه ضحية وأعطاه مجال اعلامي لذلك. وهذا يعني حسب رايي ان برنامج الحقائق الاربعة هو برنامج يخدم اجندة الحكومة فقط…

الحقيقة الثانية:

ان ما حدث في مدرسة الرقاب هو نموذج صغير من مشروع كبير يتم زرعه في تونس تحت تغطية اطراف من الدولة ( بناء دون ترخيص، شاهد ما شافش حاجة… ) و بدعم كبير مالي و تنظير سياسي و تبييض قضائي  وهذا ما يعني اننا تاكدنا اخيرا من وجود امن موازي وادارة موازية و قضاء موازي وغيرهم من الذين يؤمنون بقول : حاجتنا باولادهم

الحقيقة الثالثة:

ان وجود ردة فعل ضعيفة من العائلة التقدمية و الدولة و ردة فعل قوية ووقحة و عنيفة من الظلاميين  مساندي مشروع الدواعش من سياسيين و حتى “حقوقيين” بعد حادثة مدرسة الرقاب تؤكد لنا ان لنا دولتان. الدولة الظاهرة والتي تحاول ان تعطي صورة تونس المدنية والدولة الباطنة دولتهم التي تشتغل لحساب الاخوان والدواعش.وهذا يعني ان تطبيق القانون عليهم قد يكون له ردة فعل عنيفة منهم ولا نستبعد لجوئهم للدم…

الحقيقة الرابعة

ان ربط ما يحدث الان بما يحاك لتونس من عودة الدواعش ل”بلدانهم” قد يعطينا صورة مرعبة فاذا كانت مدارس داعشية لا تستطيع الدولة التحكم فيها فكيف تستطيع الدولة ان تتحكم في مئات العائدين من بؤر التوتر.  وهل فتح ملف هذه المدرسة لتغطية عملية ارجاع الارهابيين ؟



Source link

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: