عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

الديلي تليغراف: المكالمات المزعومة “قد تكون الدليل المباشر على ضلوع بن سلمان في قتل خاشقجي”

32

- Advertisement -

متظاهرون ضد جريمة اغتيال خاشقجيمصدر الصورة
AFP/getty

تناولت الصحف البريطانية السبت ملف اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي قبل أشهر في قنصلية بلاده في اسطنبول، في عدة موضوعات.

ونشرت جريدة الديلي تليغراف مقالا لراف سانشيز، مراسلها في الشرق الأوسط حول الموضوع.

يقول سانشيز إنه “حتى لو نجحت السعودية في تجاوز ملف اغتيال خاشقجي ، فإنها لازالت تواجه في الوقت نفسه ملف الاتهامات الخاصة باعتقال وتعذيب الناشطات النسويات اللواتي نشطن في مجال الدعوة لنيل المرأة السعودية حقها في قيادة السيارات”.

وأشار الكاتب إلى التقارير التي تتحدث عن مكالمات مزعومة بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومساعديه هدد فيها الأمير “باطلاق رصاصة” على خاشقجي. واعتبر سانشيز أن “هذه المكالمات في حال تأكيدها ستكون الدليل المباشر الذي يربط بن سلمان بخطط اغتيال خاشقجي”.

ويعتبر سانشيز أن “هذا الدليل سيدحض رواية المسؤولين السعوديين الذين ينفون علم بن سلمان بالأمر”، مضيفا أن “البيت الأبيض لا يزال يدعم الأمير، البالغ من العمر 33 عاما والذي هو الحاكم الفعلي، رغم تقرير الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي أي إيه) السابق الذي خلص إلى أن انه أمر باغتيال خاشقجي”.

“ابتزاز”

مصدر الصورة
EPA

Image caption

جيف بيزوس

الغارديان نشرت مقالا عن محاولات الابتزاز التي قال جيف بيزوس مالك شركة أمازون إنه تعرض لها مؤخرا بشأن منعه من مواصلة البحث عن كيفية حصول جريدة شعبية أمريكية على رسائله الخاصة.

وتقول الجريدة إن “ما كشف عنه بيزوس أغنى رجل في العالم ومالك صحيفة واشنطن بوست من تعرضه للابتزاز من الشركة المالكة لصحيفة ناشيونال إنكويرار بالتوقف عن البحث أو مواجهة نشرهم صور عارية له يعتبر أمرا صادما”.

وتشير الجريدة إلى أن رئيس مجلس إدارة الشركة التي يتهمها بيزوس بابتزازه يمتلك علاقات شخصية قوية بالرئيس دونالد ترامب. كما تلقي الضوء على ما قاله بيزوس من أنه يظن أن الصحيفة استهدفته بسبب تغطية صحيفة واشنطن بوست لقضية اغتيال الصحفي والمعارض السعودي جمال خاشقجي.

وتضيف الجريدة أن تصريحات بيزوس تكشف أيضا عن طبيعة الشبكة التي يعتمد عليها ترامب في الاستمرار في منصبه في مواجهة هجوم وسائل الإعلام و التحقيقات الخاصة بالاتهامات الموجهة لروسيا بالتلاعب في نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

“ضغوط على الدول الفقيرة”

مصدر الصورة
Reuters

ونشرت الإندبندنت الرقمية موضوعا عن الضغوط التي تمارسها بريطانيا على دول نامية وفقيرة لتوقيع اتفاقات تجارية دون تدقيق.

وتقول الجريدة إن وزارة التجارة الدولية البريطانية والوزير ليام فوكس يتعرضان لانتقادات شديدة من قبل النشطاء بسبب الضغوط التي يمارسها على دول في أفريقيا و منطقة الكاريبي و أمريكا اللاتينية لتوقيع اتفاقات مع بريطانيا قبل حلول موعد الخروج من الاتحاد الأوروبي والذي يعرف ببريكست.

وتضيف الجريدة أن الاتفاقات تبلغ نحو أربعين اتفاقية وهو حجم الاتفاقات التجارية التي تتمتع بها بريطانيا مع هذه الدول من خلال عضويتها في الاتحاد الأوروبي وتغطي 71 دولة، لم يتبق منها إلا 3 فقط بحاجة إلى توقيع.

وتقول الجريدة إن الوزارة هددت المسؤولين في هذه الدول بأن التأخر في توقيع الاتفاقات لما بعد التاسع والعشرين من مارس/ آذار المقبل وهو يوم الخروج من الاتحاد الأوروبي سيؤدي إلى فرض تعريفات جمركية مرتفعة على صادراتها إلى بريطانيا.

وتشير الجريدة إلى أن من بين هذه الدول غانا التي تعتمد على صادراتها من الموز لبريطانيا وموريشيوس التي تصدر التونة وكينيا بصادراتها من الورود وكوت ديفوار التي تعتمد على تصدير محصول الكاكاو علاوة على ناميبيا وصادراتها من العنب واللحوم و مملكة سوازيلاند التي تصدر جانبا كبيرا من محصولها من السكر لبريطانيا.

Source link

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.