عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

قراءة في الصحافة العالمية – الجزائر.. دائرة الاحتجاجات تتسع ودائرة بوتفليقة تضيق..

20

- Advertisement -

نشرت في : آخر تحديث :

                نتناول في جولتنا لهذا اليوم، العنوان الأبرز الذي تصدر عناوين العديد من الصحف وهو خبر إعلان المنظمة الوطنية للمجاهدين في الجزائر رفضها للعهدة الخامسة ودعمها للحركة الاحتجاجية. صحف أخرى حاولت قراءة موقف قائد الجيش أحمد قايد صالح الغامض بين معارض أو مؤيد للحراك الشعبي. في الشأن السوداني نلقي الضوء على ميلشيات الظل التي تشارك في قمع الاحتجاجات وفقا لليبراسيون. ونتحدث عن التدفق البشري في محيط الباغوز شمال شرق سوريا والذي يعيق الهجوم على التنظيم المتحصن في البلدة.
            </p><div>

                <p>البداية من صحيفة<a target="_blank" href="http://https//www.elkhabar.com/" rel="noopener noreferrer"> الخبر</a> الجزائرية التي عنونت "الخناق يضيق على أنصار الخامسة" في إشارة إلى إعلان "المنظمة الوطنية للمجاهدين" التي لطالما كانت مؤيدة لبوتفليقة في بيان عن دعمها للحركة الاحتجاجية ضد العهدة الخامسة ما يجعل دائرة المؤيدين لهذه العهدة تضيق أكثر فأكثر وفقا للخبر.

بيان منظمة المجاهدين تحدثت عنه العديد من الصحف العربية ايضا كالشرق الأوسط، تحت عنوان “رفاق بوتفليقة القدامى ينضمون إلى الحراك”. تشير الصحيفة إلى مدى أهمية المنظمة الوطنية للمجاهدين لكونها منظمة نافذة في البلاد وتضم كثيرا من الرفاق السابقين لبوتفليقة بثورة التحرير، وبالتالي ما يحمله إعلانها الالتحاق بركب الحراك الشبابي من أهمية رمزية لهذا الحراك. الصحيفة رأت في المقابل أن البيان الثاني لقائد الجيش أحمد قايد صالح يعمّق غموض موقفه من الاحتجاجات، بين تمسك بانتخابات أبريل المقبل من جهة ولهجة تضامنية مع الشارع من جهة أخرى.

الكاتب الجزائري صابر بليدي في العرب اللندنية يعتقد أن قايد صالح تعمد ترك الباب مواربا في خطاباته الأخيرة أمام مختلف القراءات والتكهنات بين طمأنة لدائرة بوتفليقة على دعم الجيش لها في تجاهل مطالب الشارع وبين بعض الإشارات التي يبعثها لطمأنة الغاضبين في الوقت عينه. هذه المورابة وفقا لبليدي هي نتيجة وقوع قائد الجيش تحت ضغوط داخلية وخارجية، في مقدمتها التصريحات الأخيرة عن الخارجية الأميركية والاتحاد الأوروبي الداعمة لمطالب الشارع.. فضلا عن معلومات عن رفض عدد من كبار الضباط الذهاب إلى عهدة خامسة لبوتفليقة.

صحيفة المجاهد الحكومية في المقابل تمضي قدما في الإعداد للانتخابات الشهر المقبل في ظروف من الشفافية والنزاهة لهذا الاقتراع وفقا للصحيفة، مطمئنة قرائها من ايفاد الجامعة العربية لبعثة مراقبة لهذه الانتخابات والتي ستنضم لبعثة الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة”.

إلى الشأن السوداني وتقرير لموفدة صحيفة اليبراسيون إلى الخرطوم الذي يكشف ووفقا لشهادات نشطاء عما يدعى ميليشات الظل التي تشارك في قمع موجة الاحتجاج ضد النظام الحاكم. متهمتها بتعقب الأصوات المعارضة وإلقاء القبض على المعارضين وتعذيبهم. يروي أحد نشطاء الاحتجاجات أنه حينما لا تطلق عليهم الحكومة ذخيرة حية، فإنها تلجأ إلى عملائها الأشباح المرتبطين بجهاز المخابرات والأمن.. شهادة أخرى لمحتجز سابق يروي فيها فظاعة ما رآه من أطفال يعذبون بشدة وقد أُجبروا على قراءة شعارات دعم لعمر البشير. التقرير يتحدث عن أن طريقة هذه الميلشيات تبدو ناجعة، إذ إن بعض المنشقين تحولوا بعد تحريرهم إلى موالين للنظام وبات الخوف والشك يعمان شوارع الخرطوم اليوم.

تعذيب الأطفال المشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية على يد الحكومة الاتحادية العراقية وحكومة كردستان العراق وفقا لتقرير منظمة هيومن رايتس ووتش أثار اهتمام العديد من الصحف. إلا أن صحيفة روداو الكردية نفت أن تكون حكومة الأقليم متورطة في هذه الاتهامات بل إنها ووفقا للصحيفة سمحت لهم بمقابلة عائلاتهم ومحامين للدفاع عنهم ومنظمات غير حكومية”. ونقلت روداو عن الحكومة تأكيدها أنها تهدف إلى إعادة تأهيل هؤلاء الأطفال لإعادتهم إلى المجتمع ومنحهم اهتماما خاصا.

صحيفة لا كروا رصدت عن كثب الوضع الميداني قرب بلدة الباغوز آخر جيب لتنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة. موفد الصحيفة إلى المنطقة تحدث عن مد بشري لا ينضب من المدنيين ممن تم إجلاؤهم من البلدة وهذا التدفق غير المتوقع يبطئ فعليا الهجوم النهائي لقوات سوريا الديمقراطية على مقاتلي التنظيم الموجودين داخل البلدة. ويشمل هذا التدفق البشري تقول لا كروا عائلات أكثر مقاتلي التنظيم تطرفا وعددا من رهائن التنظيم من اليزيدين العراقيين وغيرهم فضلا عن دروع بشرية يعتمدها التنظيم في معاركه.

Source link

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: