عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

تساؤل في صحف عربية: هل تحدد معركة طرابلس حاكم ليبيا القادم؟

38

- Advertisement -

مصدر الصورة
Reuters

Image caption

عناصر من قوات حفتر يتجهون صوب طرابلس

علّقت صحف عربية على تطورات الأوضاع على الساحة الليبية، حيث تقدّمت قوات القائد العسكري خليفة حفتر نحو طرابلس للسيطرة على العاصمة وإسقاط حكومة فايز السراج المعترف بها دولياً.

ومن الآراء الواردة في هذه الصحف أن الحرب في ليبيا تدور بالوكالة عن قوى خارجية، وأن معركة طرابلس ستكون حاسمة في تحديد من سيحكم البلد.

“قوى متصارعة بالوكالة”

يقول محمد خروب في “الرأي” الأردنية: “فيما كانت التحضيرات تجري لانعقاد ما وُصف بـ “الملتقى الوطني الجامع” في الرابع عشر من الشهر الجاري في مدينة غدامس الحدودية مع الجزائر… اندلعت ‘فجأة’ معركة تحرير طرابلس التي أعلنها المشير خليفة حفتر”.

ويضيف أن هذا التطور “خلط الأوراق – وربما بددها – مُعيداً إلى صدارة المشهد ‘لعبة الأمم’ المفتوحة والدائرة منذ ثماني سنوات، لحسم الأمور لصالح إحدى القوى المتصارعة بـ ‘الوكالة’ للسيطرة على ليبيا الثروة أولاً والموقع الجيوسياسي ثانياً، وثالثاً للمشاركة في إعادة ترتيب المنطقة العربية”.

ويرى أن “ما صدر من بيانات في عواصم دولية وأُخرى إقليمية وخصوصاً من مجلس الأمن، تدعو للتهدئة والحوار وانعدام فرصة أي حل عسكري للأزمة الليبية المتمادية، تفوح من معظمها رائحة النفاق المحمولة على عجز بعض الاطراف، وانعدام حيلة أُخرى وثالثة تكتفي بالانتظار لمعرفة إلى أي ‘محور’ ستميل الكفة، وعندها تقرّر موقفها”.

ويحذر الكاتب، قائلاً “النافخون في كير الفوضى الليبية كُثر، وممولو الميليشيات والجيوش الصغيرة وحتى الكبيرة كجيش حفتر، لن يعدموا وسيلة لإذكاء الصراع ودفعه الى مزيد من التعقيد وصولاً إلى صفقة ما، أكثر ‘وضوحاً’ من صفقة ‘الملتقى الوطني الجامع’، التي عُقِدَت بمباركة أطراف دولية وعربية، ارتأت عدم توجيه دعوات لطرفي الصراع الأساسِيّين في بنغازي وطرابلس”.

ويرى مرسي عطا الله في “الأهرام” المصرية أن ما يحدث في ليبيا “هو استمرار طبيعي لما حدث بالأمس على مدى زمني يناهز 8 سنوات نتيجة العجز عن وصول الأطراف المتنازعة على كعكة السلطة منذ سقوط نظام القذافي عام 2011 إلى صيغة وفاق سياسي يضمن أمن واستقرار ليبيا ووحدة وسلامة أراضيها”.

ويقول الكاتب “إن مفتاح الموقف في هذه اللحظات ليس فقط في كيفية العمل على تجنيب ليبيا مخاطر حرب أهلية مهلكة وإنما في سرعة الإجابة على سؤال ضروري ومهم هو: كيف يمكن توحيد الصف الليبي باتجاه بناء تماسك وطني لدرء الخطر المرعب الذي بدأ يهدد وجود الدولة الليبية ذاتها”.

ويؤكد أنه “لا قيمة ولا معنى ولا جدوى من أي حوار سياسي بينما الوطن الليبي بأكمله يواجه بوادر كارثة لا تشكل تهديداً للأرض الليبية أو للشعب الليبي وحده وإنما الخطر المفزع بات يمثل هاجساً مرعباً للمنطقة وللدول الأوروبية خصوصاً تلك الدول التي تتشارك مع ليبيا في الإطلال على البحر المتوسط وتمثل بالنسبة للإرهابيين أهدافاً سهلة لعمليات الإرهاب وتجارة الهجرة غير الشرعية”.

وتحذر “الشرق” القطرية في افتتاحيتها من “خطر الحرب الأهلية” في ليبيا.

وتقول “تواجه ليبيا خطر الانزلاق مجدداً في هوة الفوضى والانفلات الأمني… فالهجوم الذي يشنه الانقلابي اللواء خليفة حفتر المدعوم من الإمارات ودول الحصار، على طرابلس، من شأنه أن يشعل حرباً اهلية في ليبيا”.

وتدعو الصحيفة مجلس الأمن للتحرك “واتخاذ التدابير اللازمة بموجب الفصل السابع ومعاقبة الأطراف التي تغذي الحرب والانقسام، حيث لم تعد دعوات ضبط النفس كافية، على نحو الموقف الهزيل لجامعة الدول العربية، ببيانها الضعيف والمقتضب”.

“معركة طرابلس.. الأخيرة والحاسمة”

مصدر الصورة
AFP

Image caption

قصفت القوات الجوية للحكومة الليبية المعترف بها دوليا مواقع لقوات خليفة حفتر

وترى صحيفة “رأي اليوم” الإلكترونية اللندنية أن القتال الدائر في ليبيا “ليس بين قوات الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير حفتر من ناحية، ورئيس الحكومة المدعومة دولياً بقيادة الرئيس فائز السراج، وإنما أيضاً بين محطة ‘الجزيرة’ التي تمثل التحالف القطري التركي، وبين قناة ‘العربية’ الداعمة للمشير حفتر، وتمثل تحالفاً مضاداً تقوده الدول الأربع المقاطعة لدولة قطر، أي مصر والسعودية والإمارات، إلى جانب البحرين”.

وتقول “بمعنى آخر، تشهد الساحة الليبية حرباً إعلامية تتوازى مع معارك عسكرية دامية على الأرض، سيخرج الفائز منها زعيماً لليبيا الجديدة الموحدة، ولكن هذا لا يعني أنها ستكون مستقرة بسبب تعقيدات الأزمة الليبية والتدخلات الإقليمية والدولية من قبل دول تسعى للاستيلاء على الكعكة الليبية الدسمة، جزئياً وكلياً”.

وتؤكد الصحيفة أن “معركة طرابلس المتصاعدة ستكون هي الأخيرة والحاسمة، ومن يخرج منتصراً منها سيكون الحاكم الجديد لليبيا”.

وتضيف أنه يصعب التنبؤ بنتائج معركة طرابلس الحاسمة “ولكن في ظل عدم وجود أي خطط دولية أو إقليمية لوقف تقدم قوات المشير حفتر، فإن احتمالات فوز الأخير الذي جمع ‘الحُسنيين’، أي الدعمين الأمريكي والروسي معاً، فإن فرصه ربما تكون أكبر بالفوز… والأمر المؤكد أن الشعب الليبي سيدفع ثمناً باهظاً من دماء وأرواح أبنائه للمرة الثانية”.

Source link

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: