عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

كلهم يرغبون بتقليد Stadia, حتى شركة Qualcomm

14

- Advertisement -

شنت Google حربًا على صناعة الألعاب من خلال خدمة Stadia الجديدة. ترغب Google في استخدام خوادم قوية لنشر تجربة اللعب السحابي, وتعتمد التجربة على توصيل الخدمة لأغلب الاجهزه المتوفرة في يد المستخدم سواء كان ذلك جهاز كمبيوتر, هاتف ذكي أو حتي التليفزيون الذكي. يمكنك معرفة أكثر عن خدمة Google Stadia من هذا المقال

من ضمن الشركات التي تريد إعتلاء هذا التوجه هي شركة Qualcomm. حيث يعتقد رئيس الشركة كريستيانو آمون Cristiano Amon أن الألعاب السحابية هي المستقبل ، وهي محقة في ذلك ، حيث ستساعد تقنية 5G من كوالكوم في بدء هذا العصر الجديد. وقال آمون في قمة 5G الأخيرة, كما ذكرت صحيفة ذا صن: “لا شك ، في رأينا ، أن السحابة هي الكونسول الجديد”.

“There’s no question, in our view, that the cloud is the new console,”

يقول آمون ، أن استبدال الألعاب السحابية لأجهزه الألعاب المنزلية ما هو الا “مسألة وقت فقط” حيث ستمكن سهولة الوصول للألعاب على أي جهاز أيا كانت قوته سواء كان ذلك أثناء التنقل على هاتف محمول أو في المنزل على التلفزيون أو في مقهى على كمبيوتر محمول من القضاء على أجهزة الألعاب المنزلية بمجرد صدور الخدمة.

“أنت فقط تبدأ اللعب على أي جهاز, على أي شاشة. ستتمكن من لعب ألعاب على أي جهاز لا يمكن أن تلعبها إلا على جهاز كمبيوتر ألعاب بقيمة 10000 دولار. سيكون هذا هو مستقبل الألعاب.

“You are just going start playing on any device, on any screen.You’ll be able to play a sophisticated game on any device that you could only play on a $10,000 gaming PC. That is going to be the future of gaming.”
لا تزال الخدمه في فتراتها الأولية ولا يمكنك إقناع اللاعبين حاليا بالتنازل عن أجهزتهم, لقد حاولت شركات مثل OnLive الاستفادة من السوق منذ فترة وفشلت, وحاولت Sony بدء البث المباشر من خلال خدمة PlayStation Now, لكن مع دخول شركات كبيرة تعد بالغاء الحاجة الى أجهزة الألعاب المنزلية فإن السوق سيرى تطور كبير في هذه التقنية

لا يزال هناك الكثير من القيود,أهمهاهو عدم قدرتك على لعب هذه الألعاب في حالة فقدانك الاتصال بالانترنت بالإضافة الى مشاكل البنية التحتية ولكن مع كثرة الشركات التي تعمل حاليا على إطلاق هذه الخدمة يأتي السؤال حول هل نرى توحد لهم تحت إشتراك واحد أم أننا سندفع ما وفرناه لشراء الأجهزه في خدمات شهرية لأكثر من شركة حيث أن التوجهه حاليا يقول بأننا سننتقل من منصتين أساسيتين مازال الخلاف قائم حول إختيار إحداهما لما تنفرد به كل منصة الا عدد كبير من المنصات سينفرد بعدد أكبر من الألعاب!؟

عامة لا يمكن أن نرى نهاية لسوق أجهزة الألعاب المنزلية أو أجهزة الكمبيوتر على الأقل لمدة لا تقل عن خمس سنوات, تلك السنوات التي إما ستسمح للتقنيات الجديدة بالانتشار أو ستثبت مدى إحتياجنا للمعدات اللازمة لانتشاره فعلى صعيد العالم العربي فإن مثل تلك التقنيات لن يرى النور ولو بنسبة 10% وذلك لضعف البنية التحتية لخدمات النترنت ومشاكل أخرى ستواجهه التقنية تحدثنا عنها بالتفصيل في هذا الفيديو

شاركنا رأيك في إندلاع هذا التوجه في الفترة الحالية

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: