عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

لبنان تحوّل “مدينة رعب”.. والموت يتربّص بحياة السائقين على هذه الطرقات! – Only Lebanon – أخبار لبنان

52

- Advertisement -

سارة عبدالله – لبنان24

تعتقد أنّك في “مدينة رعب”.. وأنت تقود في ممرات مُظلمة على الطرقات ليلاً.. تجنح بك السيارة يمينًا ثمّ تميل يسارًا.. وأنتَ لا تتمكّن من رؤية آخر الطريق وحدوده.. لستُ أبالغ.. هذا ما يحصل مع معظم المواطنين في لبنان!

يعاني اللبنانيون الذين يخرجون من منازلهم ليلاً من عدم إنارة الكثير من الشوارع، ما يدفع بالسائقين لإضاءة النور بالسيارة بقوّة، الأمر الذي يُزعج السائق الآخر، والذي بدوره يعمد الى تحويل النور الخافت لديه إلى ضوء قويّ، وهذا الأمر قد يزيد من مخاطر حوادث السير، على الطرقات التي تحصد بشكل يوميّ الأرواح، كما أنّ معظمها يعاني من سوء التعبيد، ما يجعل السائق الذي يبحث عن طريقه ليلاً، يسقط بالحفرة تلو الأخرى.

ومن أبرز الطرقات غير المضاءة هي الطريق الدوليّة من شتورة باتجاه بيروت، حيثُ يبدأ “الرعب” عند مفرق مكسة وصولاً الى جسر النمليّة، حيثُ العواميد باتت أشبه بزينة مُطفأة على الطريق التي تمرّ عليها الشاحنات والسيارات العامّة ليلاً.

وما أن يجتاز السائق حاجز ضهر البيدر، حتى يحلّ الظلام مجددًا ويعارك السائق نفسه ومن يقابله، وصولاً الى صوفر التي يجب أن تُصنّف من المناطق التي يزورها السيّاح، فكذلك لا أنوار ولا إضاءة، على الرغم من كثافة السير، كيف لا وهي أشبه بـ”بوابة العاصمة” للقادمين من البقاع. أمّا في بحمدون، فلا إنارة سوى بالنفق، وبعض العواميد المعدودة.

هذا الحال ليس فقط في طريق يقال إنّها “دوليّة”، فمن يقصد منطقة ما بعد “بوابة الجنوب” صيدا يشعر بالقلق وعدم الأمان خلال القيادة، إذ لا أنوار وصولاً إلى الزهراني، وكذلك الأمر على طريق النبطية، نزولاً إلى جسر الخردلة، وحتى أوّل إبل السقي.

وأخيرًا لا بدّ من الإشارة إلى أنّ ما سلفَ ذكره هو جزء ضئيل من طرقات تمتدّ على مساحة الوطن، يشعر خلالها اللبناني أنّه في مدينة رعب، ولا يعلم بأي لحظة ستأتي تلك الساحرة المخيفة وتضربه بمكنستها، أي يخشى اللحظة التي يتصادم فيها مع سائق آخر، وتضع الطريق المظلمة حدًا لحياته، بعدما كان يُمكن إنقاذه بـ”كبسة زرّ”.

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: