عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

وحدة إسرائيلية خاصة لمنع عمليات التسلل في الجنوب

37

- Advertisement -

مدار نيوز، نشر بـ 2019/04/23 الساعة 5:34 مساءً

 

مدار نيوز/نابلس 23-4-2019:  ترجمة  محمد أبو علان دراغمة: كتبت الفضائية 12 العبرية:” في ظل تزايد قوة داعش في سيناء، والتوتر على حدود قطاع غزة أقيم في المنطقة الجنوبية فريق يحمل اسم “فريق بيلد”.

الفريق يتم الكشف عنه لأول مرة، ومكون من خريجين من الوحدات الإسرائيلية المختارة، وسيكون أوا من سيرد على عمليات اقتحام للمستوطنات على المناطق الحدودية.

وتابعت الفضائية 12 العبرية، على خلفية عمليتي تسلل كانت من الحدود المصرية خلال العقد الأخير، وعلى خلفية تزايد قوة داعش في سيناء، رأى الجيش الإسرائيلي ضرورة تعزيز خط الدفاع الأول عن المستوطنات القريبة من الحدود.

طاقم الفضائية العبرية انضم لتدريبات الفريق الخاص الذي تم تأسيسة “فريق بيلد”، الجنود هم من حياتهم  اليومية مزارعين ومختصون في تكنولوجيا معلومات وعاملين في سياحة، وفي أوقات الطوارىء يصبح هذا الفريق  الذي هو من خريجين الوحدات الخاصة  فريق التعزيز الأول الذي سيواجه “المخربين”.

وعن الفريق نفسه قالت الفضائية العبرية، واقع فريق بيلد يمكن أن يكون متقلب، السيناريو أن “مخربين” يجتازون الحدود المصرية، يسيطرون على إحدى المستوطنات القريبة على الحدود، ويأخذون رهائن، ضابط إسرائيلي من وحدة تعرف باسم “وحدة مكافحة الإرهاب” في المستوطنات الحدودية مع مصر قال:

” هناك حاجة لإنشاء وحدة توفر استجابة سريعة يكونون من سكان المنطقة، وهذا مطلب من جانب المستوطنين، ومن جانب المؤسسة العسكرية الإسرائيلية”، الفريق يتدرب  على عملية تسلل لداخل إحدى المستوطنات، أحد عناصر الفريق قال:” يُفضل العمل والجاهزية، من الجلوس والانتظار في الملجأ”.

“فريق بيلد”، حمل هذا الاسم نسبة لضابط اسمه يائير بيلد قاد وحدة مظليين في العام 1958، وقتل في حينه في المنطقة القريبة من الحدود، وعلى الرغم من أن الحديث يدور عن سيناريو لحالات الطوارىء، في الأسبوع الأخير، وبسبب التوتر على حدود غزة، استعد الجيش الإسرائيلي لغمليات اقتحام مستوطنات، تهديد يجب أن تكون له جاهزية على حدود مصر أيضاً.

 

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: