كيف تفاعل المصريون مع الذكرى الـ11 لـ"جمعة الغضب"؟ (شاهد) - beiruttime
العرب و العالم

كيف تفاعل المصريون مع الذكرى الـ11 لـ"جمعة الغضب"؟ (شاهد)

أحد عشر عاما، ولا تزال القلوب متأججة بأحداث جمعة الغضب التي احتلت مكانة مفصلية في نفوس المصريين خاصة المعارضون منهم والنشطاء.
 
وعبر مواقع التواصل الاجتماعي انطلقت آلاف التعليقات والتغريدات من إعلاميين وحقوقيين ونشطاء عاصروا أحداث جمعة الغضب إبان ثورة كانون الثاني/ يناير ٢٠١١، واصفين إياها بأنها الذكرى الحادية عشر للمحاولة الحقيقية الأولى لإسقاط النظام العسكري في مصر.

 

وتصدر وسم #جمعةـالغضب قائمة أعلى الوسوم تداولا بتغريدات تجاوزت ١٣ ألف تغريدة، شارك عبره العديد من النشطاء ذكرياتهم وصورا وفيديوهات وثقت أحداث اليوم الذي تراجعت فيه قوات الشرطة والجيش أمام جحافل المتظاهرين الغاضبين.
 
العديد من الحقوقيين والسياسيين تساءلوا حول الدروس التي تعلمها الشعب والنخب السياسية وجميع التيارات المدنية من ثورة ٢٠١١ وما تلاها من أحداث أدت إلى استمرار تسلط النظام العسكري على رقاب المصريين.

 

اقرأ أيضا: 11 عاما على “25 يناير”.. هل المصريون بحاجة لثورة جديدة؟

 
أستاذ العلوم السياسية حسن نفعة كان من بين هؤلاء حيث قال في تغريدة له: “رحل مبارك فعلا لكن النظام السياسي الذي صنعه ظل راسخا. فهل تعلم الشعب الدرس؟ وهل راجعت النخبة السياسية، بكل فصائلها وتياراتها، أخطاءها؟ ليس بعد. فمتى يصبح الحوار المجتمعي ممكنا؟”.
 
“خلاص الشعب ركب” عبارة وردت في تسجيل صوتي لقوات الشرطة، وتداولها العديد من النشطاء مع مقاطع هروب أفراد الأمن المركزي أمام المتظاهرين، واصفين تلك العبارة بأنها “كلمات لا تسمع بالأذن من شدة عظمتها وجمالها وتأثيرها وإنما تسمع بالقلب وبكل المشاعر الكامنة فيه لذكرى أعظم أيام تاريخ مصر”.
 
أحد الصحفيين غرد واصفًا يوم جمعة الغضب بأنه ذكرى اليوم الوحيد الذي شعر فيه أنه حر بالكامل، وأنه ليس هناك أي سلطة عليه ولا أحد يستطيع أن يقمعه أبدا، وأن تلك البلد هي بلده وملكه وليست ملك قطاع الطرق ممن حكموا تلك البلاد لعقود طويلة.
 
جدير بالذكر أنه في يوم ٢٨ كانون الثاني/يناير ٢٠١١ انسحبت قوات الشرطة في نهاية اليوم بعد عجزها عن التصدي للمتظاهرين الذين خرجوا في معظم المدن الرئيسية عقب صلاة الجمعة مطالبين بإسقاط النظام ورحيل مبارك، وامتاز ذلك اليوم بمشهد جسر قصر النيل حيث احتشد الآلاف من المتظاهرين لعبوره إلى ميدان التحرير، والذي انتهى بانسحاب الشرطة أمامهم.

 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

https://platform.twitter.com/widgets.js
 

https://platform.twitter.com/widgets.js

 

الكاتب :
الموقع :arabi21.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2022-01-28 20:52:29

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: