- Advertisement -

- Advertisement -

مصدر من الكبنيت الإسرائيلي: “المحروقات لقطاع غزة تطفئ الحرائق”

4

- Advertisement -

مدار نيوز، نشر بـ 2018/10/10 الساعة 8:31 مساءً

 

مدار نيوز/نابلس –  ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتبت صحيفة معاريف العبرية: عملية إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة مستمرة، وتسببت بحريق هائل اليوم على الرغم من تصريحات لمصدر في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر أن المحروقات التي أدخلت لغزة ستنجح في إطفاء النار. تقديرات لجهات دبلوماسية  بعد إدخال السولار أن حركة حماس و”إسرائيل” يتجهان لتهدئة.

وتابعت معاريف العبرية، تقديرات وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن مؤشرات إمكانية التوصل لحل سيكون يوم الجمعة القادم، وما يظهر من كلام ليبرمان، إنه لم تظهر حركة حماس نواياها للتهدئة، سيشدد الإجراءات ضد الحركة.

بالأمس كانت “إسرائيل” سمحت بدخول ست ناقلات سولار لقطاع غزة لغرض زيادة عدد ساعات الكهرباء، في حركة حماس يتوقعون أن لا تكون خطوة إدخال السولار لقطاع غزة من جانب “إسرائيل”  الخطوة الأخيرة في الطريق للتوصل لوقف إطلاق نار، الناطق باسم حركة حماس قال بعد إدخال السولار، سيكون هناك خطوات أخرى وافقت السلطة أم لا توافق.

المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط  جيسون غرنبلت علق على عملية إدخال السولار لقطاع غزة بالقول:”الولايات المتحدة تقدر جهود مصر، قطر، إسرائيل والأمم المتحدة لحل الأزمة الإنسانية في قطاع غزة، والتوصل لوقف إطلاق نار طويل الأمد في المنطقة، أشكر قطر على تبرعها بتوفير الكهرباء لقطاع غزة خلال الفترة القادمة”.

وحول موضوع إدخال السولار لقطاع غزة كانت فضائية كان الإسرائيلية قد نقلت أن جهاز الموساد الإسرائيلي كان طرفاً في عملية نقل الأموال التي ساعدت في إدخال السولار إلى قطاع غزة، وإن “إسرائيل” عملت من خلف الكواليس لتمويل السولار لقطاع غزة، على الرغم من ذلك هناك جهات أمنية إسرائيلية ترى في إدخال السولار يشكل تعزيز لقوة حركة حماس التي ترى بذلك انتصار.

وعن موقف السلطة الفلسطينية كتبت الصحيفة العبرية، من يعارض عملية نقل السولار لقطاع غزة هو رئيس السلطة الفلسطينية  أبو مازن على الرغم من أن رسائل وصلته إن كان يريد الانضمام للعملية وقيادتها حسب تعبير الصحيفة العبرية، وحارب أبو مازن نقل السولار لقطاع غزة، وتعرض لانتقادات حادة من المصريين بسبب ذلك.

من جهة أخرى، مصادر فلسطينية من رام الله قالت أن إدخال السولار لقطاع غزة هو دعم إسرائيلي  لحركة حماس، وتمويل غير مباشر لها، وأن الموقف الفلسطيني سيكون في أعقاب اجتماع المجلس المركزي نهاية الشهر الحالي.

 

Source link

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy
WhatsApp chat
%d مدونون معجبون بهذه: