هل اسم المرأة عورة؟

0 6

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

رغم وصولنا إلى القرن الحادي والعشرين، إلا أن عالمنا العربي والإسلامي يعاني من بعض الأفكار التي لا نعرف مصدرها ولا تناسب روح العصر، فالكثير في مجتمعاتنا يعتبر أن اسم المرأة من الأمور التي تتصف بالخصوصية الشديدة لا يمكن البوح بها لأحد، بل مجرد السؤال عن اسم الزوجة أو المرأة يعتبره البعض وقاحة.

أتذكر في أيام طفولتي كنا نتشاجر مع الأصدقاء بسبب محاولة البعض معرفة اسم الأم، وفي دعوات الأفراح لا يذكر اسم العروس، بل يُكتفى بذكر أول حرف من اسم العروس، أو يكتب اسم الزوج ويكتفون بكتابة وكريمته. أما بالأحياء الشعبية فينادون المرأة باسم أكبر أبنائها من الذكور حتى لو كان أكبر الأبناء من الإناث، فهذا لن يغير من الأمر شيئًا؛ سينادون باسم الذكر، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بعض الفتيات يضعن أسماء وهمية خوفًا من أن يعرف أحد أسماءهن الحقيقية.

اسم المرأة عورة 

يقول بعض من يظنون أن اسم المرأة عورة: إن هناك عدة أسباب تجعل اسم المرأة عورة، توارثها جيل بعد جيل، وسيورثوها جيلًا بعد جيل.

ولكن الصدمة تكمن عندما تسمع الأسباب التي يزعمون أنها تمتد من صلب ديني ويتغنون بها، والتي تشمل:

  1. من أجل الحفاظ على المرأة.
  2. تكريما للمرأة لن يذكر اسمها.
  3. غيرة ومروءة من الرجل على المرأة.
  4. اسم المرأة عورة لا يحق أن يعرفه إلا أهلها.

اسم المرأة ليس عورة 

في حقيقة الأمر كل هذه الأسباب ما هي إلا مجرد مهاترات وتبريرات، ويعود أصلها من عادات وتقاليد غير محمودة.
فاسم المرأة كإسم الرجل تمامًا لا فرق بينهم، والغرض من الأسماء واحد، وهو تحديد الشخص من أجل التواصل بغض النظر، سواء كان اسمًا مذكر أو اسم مؤنث، ومحاولة ربط الأسباب من منبع ديني فهذا افتراء على الدين.

فالقرآن الكريم قال: (وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَىٰ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ 42 يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ 43) [آل عمران].
هل القرآن لم يحافظ على مريم! لم يكرمها! ذكر عورة مريم البتول بذكر اسمها! حاشا، فالله كرم مريم في كتابه القرآن تكريمًا على النساء وذكر اسمها. ألم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم:

  والذي نفس محمد بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها  

ألم يُسأل الرسول الكريم من أحب الناس إلى قلبك قال عائشة، هل نحن أكثر غيرة من الرسول على النساء؟ حاشى رسول الله فقد كان صلى الله عليه وسلم يذكر أسماء بناته وزوجاته في المجالس.

في نهاية الأمر عدم ذكر اسم المرأة أو الاعتقاد أن اسمها عورة ما هو إلا عادات وتقاليد تورثتها العامة، واعتقدوا أنها من الدين وأنهم بذلك يحافظون على المرأة، ولكنها عكس ذلك؛ فهي اضطهاد وتقليل من شأن المرأة، وليست من ديننا، وما أنزل الله به من سلطان. وهذا لا يمنع أنه إذا استوقفني شخص لا أعرفه وسألني عن اسم أمي أو زوجتي فطبعًا لن أجيب، ولكن لن يكون السبب في ذلك أنه سأل عن اسم امرأة من عائلتي، فحتى إذا سألني عن اسم أخي أو عمي لن أجيب أيضًا

The post هل اسم المرأة عورة؟ appeared first on ساسة بوست.

مجتمع
مجتمع


المصدر

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: