الإسلاموفوبيا تمنع بائعين بأمريكا من كتابة كلمة “حلال”

0 4

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

كشف تقرير لشركة Harvest Public Media عن أنه في كثير من الأماكن في الولايات المتحدة، لا يتم تصنيف اللحوم الحلال تحت وسم حلال دائما ويمكن تناوله دون أن تعرف.

وقال التقرير إن بعض التجار يشترون اللحوم الحلال ولكنهم لا يوسمونها بكلمة حلال، خوفا من أن تؤدي الإسلاموفوبيا إلى انخفاض مبيعاتهم.

ويشتري البائعون في بعض الأحيان من المسالخ الحلال لأن هذا النوع من اللحم متاح فقط في هذه المسالخ. بعض التجار يقومون بوسم لحومهم بكلمة حلال لزبائنهم المسلمين، ولكن بعضهم لا يدرج هذه الكلمة.

وقال هارون لطيف وهو باحث يدرس سوق الحلال في الولايات المتحدة: “ربما يشعر البعض أن من غير الضروري ذكر كلمة حلال، وبعضهم يخشون رد فعل عنيف من المتطرفين”.

وأضاف أن هذا يمكن أن يجعل الأمور أكثر تعقيدا فبالنسبة للأشخاص الذين لا يريدون سوى أكل اللحوم الحلال عليهم أن يقضوا وقتا من الزمن لتحديد اللحوم التي يمكن شراؤها.

وقال جريج أهارت، نائب رئيس المبيعات في شركة “سوبر فارمز”: “في الحقيقة هناك قلق واضح من بعض التجار بفعل شارات الحلال”.

وأضاف أن هنالك العديد من القواعد التي يجب أن يتبعها المسلخ لتكون لحومه حلال.

وتابع: “يجب أن تعيش الحيوانات في بيئة نظيفة مع توفير الطعام النظيف والماء والهواء النقي، كما أنه لا يمكن للمزارعين الإساءة في معاملة الحيوانات، ويجب أن يكونوا أصحاء وغير مصابين عند الذبح، ولا يمكن السماح للحيوانات الأخرى بمشاهدة الذبح، كما أنه يجب أن يسمي الله ويوجهها نحو القبلة، ولا تكون الحيوانات قد مست بمنتجات لحم خنزير أو كحول”.

ومع ذلك فإن الذبح الحلال في بعض الأحيان يثير الجدل حيث يعتقد بعض الأشخاص أن ذبح حلق الحيوان قد يخلق معاناة طويلة.

وتنتج بعض المسالخ اللحوم الحلال فقط ليس لأن لديها عددا كبيرا من الزبائن الذين يطالبون بها، ولكن لأنه من الأسهل توزيع صنف واحد من اللحم بدلا من توزيعه بشكل منفصل عن الأنواع الأخرى، في المستقبل سيعمل السوق الإسلامي على نشر الملصقات بشكل أكبر.



المصدر

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: