خبراء إسرائيليون يقللون من أهمية وتأثير الضربة على سوريا

0 3

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تواصلت ردود الفعل الإسرائيلية على الهجوم الغربي على سوريا، والنتائج المحتملة له، وسط مخاوف من تجدد التوتر مع إيران عقب مهاجمة طائرات إسرائيلية لأهداف لها في قلب سوريا الأسبوع الماضي.

ونقلت صحيفة “معاريف” عن رئيس جهاز الموساد الأسبق الجنرال داني ياتوم قوله إن الضربة الغربية ضد النظام السوري “جاءت رمزية، وكان يجب أن تمس بالقصر الرئاسي للأسد”، معربا عن ثقته بأن “تجد إسرائيل نفسها فعليا في سلم تدريجي نحو التوتر مع الإيرانيين، ويجب عليها أن تأخذ التهديدات القادمة من طرفهم بجدية، ما يتطلب منها التحضر جيدا لإمكانية وقوع هذا التهديد قبالة إيران”.

“لا مكان للضعيف”

وخلال مقابلة مع الصحيtة -ترجمتها “عربي21“- يرى ياتوم أن الضربة الأمريكية البريطانية الفرنسية الموجهة لنظام الأسد “لم تكن ذات قيمة استراتيجية، لكن المواجهة مع إيران قد تأخذ أشكالا من تنفيذ عمليات في هضبة الجولان، أو أهدافا إسرائيلية ويهودية حول العالم، كما أكدت ذلك تجارب تاريخية سابقة”.

وأضاف: “إسرائيل تعيش وسط أجواء صعبة من دول الإقليم، تؤكد أنه لا مكان فيها للضعيف، ولذلك علينا أن نبقى أقوياء، والاستمرار ببناء قدراتنا العسكرية، للحفاظ على قوتنا الردعية، لأننا وحدنا في هذه المعركة، في حين رضيت الولايات المتحدة ألا تكون في الواجهة، وكأنها اختارت الخروج من المنطقة، ولذلك جاءت ضربتها الأخيرة في سوريا شكلية، وكأنها نقطة في بحر، وكان لابد من توجيه ضربات قاسية للقصر الجمهوري في دمشق، وتوبيخ الأسد بقوة”.

وختم بالقول إن “الروس موجودون في سوريا، ومصالحهم ليست هي مصالحنا هناك، واعتقدنا مرة أن منظومة العلاقات القائمة بين نتنياهو بوتين ستنجح في التغلب على الفجوات بين تل أبيب وموسكو، لكن يبدو أننا أخطأنا”.

تنسيق روسي إسرائيلي

بدوره، يشير السفير الإسرائيلي السابق في روسيا تسافي ماغين أن تبعات “الضربة الأمريكية لسوريا لديها جملة نتائج واستخلاصات من أهمها أن آخر ما يفكر به بوتين اليوم هو الدخول في مواجهة مع إسرائيل”.

وتنقل صحيفة “معاريف” عن الدبلوماسي الإسرائيلي قوله: “رغم أن هذه الضربة الأخيرة حاولت تغيير قواعد اللعبة في سوريا، لكن من الواضح أن موسكو ما زالت تمسك بزمام المبادرة في دمشق”.

ويضيف في حديث للصحيفة -ترجمته “عربي21“- أن هذه الضربات “أرادت القضاء على ما تبقى للأسد من سلاح كيماوي، لكنها حملت رسائل لموسكو كخصم حقيقي في المواجهة العالمية الدائرة، وبعد أن تولد انطباع لدى الروس أن الضربة الأخيرة ضد النظام السوري في السنة الماضية هي آخر تدخل أمريكي في سوريا، جاء الهجوم الجديد ليؤكد أن الأمر ليس كذلك”.

وأوضح أن الروس “يدركون جيدا حجم القوة الإسرائيلية القائمة في المنطقة، ولذلك جرت في السنوات الأخيرة جملة لقاءات تنسيقية عملياتية بين بوتين ونتنياهو، لكن الشهور الأخيرة شهدت توترا جديا بينهما”.

وختم بالقول: “صحيح أن إسرائيل تعهدت بعدم التدخل فيما يحصل من تطورات سورية داخلية، لكنها أعلنت أنها غير مستعدة لإبداء ضبط النفس إزاء ما تقوم به إيران على حدودها الشمالية، وأظن أن الزعيمين اتفقا على جملة من الأمور في هذا الصدد”.

“ليست جوهرية”

ويتفق الخبير في الشؤون الدولية في القناة الإسرائيلية الثانية عراد نير مع ما أشار إليه رئيس الموساد الأسبق في حجم تأثيرا الضربات، ويقول إن “الهجمات الأمريكية على سوريا افتقدت للتأثير الحقيقي، ولم تكن جوهرية، ورغم أنها بدأت بأصوات وتهديدات عالية لكن هناك شكوكا جدية بأن تغير من حقيقة الوضع الداخلي في هذه الدولة الممزقة”.

ووصف الضربة في تحليل عسكري نشره موقع “ماكو” التابع للقناة الإسرائيلية الـ 12-ترجمته “عربي21“- بأنها “موضعية فاقدة لأي تأثير محتمل على الأرض، ما يعني أن الرئيس الأمريكي يسير على خطى سلفه باراك أوباما من خلال ترك سوريا لروسيا”.

ويختم قائلا: “بات بوتين صاحب الكلمة العليا في الجارة الشمالية لإسرائيل، لأن هذه الضربات وجهت للأسد رسالة مفادها أنه بإمكانه مواصلة ذبح أبناء شعبه بكل ما يحوز من أسلحة، دون استخدام السلاح الكيماوي”.

“أسلوب جديد لواشنطن”

أما البروفيسور أبراهام بن-تسافي فيرى أن الضربة الأمريكية ضد النظام السوري “حملت رسالة مفادها انتهاء عهد التسامح الأمريكي، لأنها تسبق الحديث بشأن الاتفاق النووي الإيراني الشهر المقبل، والقمة المتوقعة مع الرئيس الكوري الشمالي، ما يعني أن أسلوبا جديدا شرعت به الإدارة الأمريكية، من خلال إقامة تحالف غربي جديد لمواجهة التحديات القائمة”.

وأضاف في مقال بصحيفة “إسرائيل اليوم” -وترجمته “عربي21“- أن الضربة الأمريكية البريطانية الفرنسية “تعتبر إصدارا لبطاقة حمراء في وجه الأسد، رغم محدوديتها، ولعلها رسائل لدول أخرى تحاول اجتياز خطوط حمراء، وهي بطاقة صفراء أيضا لموسكو وطهران وبيونغ يانغ، مفادها أن الضربة الجوية تعني أن عهد أوباما بات خلف ظهورنا”.

عين على العدو
المصدر

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: