محاولات إسرائيلية للتشويش على أسبوع الأبارتهايد في أمريكا

0 3٬792

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قال
إيتمار آيخنر المراسل السياسي لصحيفة يديعوت أحرونوت إن جامعة UC أرفين بولاية كاليفورنيا في الولايات
المتحدة التي أحيت فعالية أسبوع الأبارتهايد، شهدت اشتباكا بين مؤيدي إسرائيل ومعارضيها، ما استدعى تدخل الشرطة الأمريكية.

وأضاف
في تقرير ترجمته “عربي21” أن “هذه
الجامعة تعد الأكثر عداء لإسرائيل في الولاية، وقد شهدت الفعالية حضورا مكثفا
لنشطاء مؤيدين للفلسطينيين، نادوا بشعارات وهتافات من قبيل: “الجيش
الإسرائيلي يقتل يوميا أطفالا صغارا”، في حين حاول نشطاء إسرائيليون من منظمة
“جيش الاحتياط على الجبهة” منعهم من تنظيم فعاليتهم، وعدم إفساح المجال
لمن “وصفتهم بأعداء إسرائيل بتشويه صورتها”، ما استدعى تدخل رجال الشرطة.

وأشار إلى أن “العام الماضي شهد فعالية مشابهة، وفي أعقابها تم فرض عقوبات على المنظمات
المعادية لإسرائيل في الجامعة، لكن ذلك لم يساهم في تحسين الوضع داخل المؤسسة
الأكاديمية، بل زاده خطورة ضد إسرائيل”.

واستشهد
بالقول إنه “في أحد المظاهرات رفع طالب أمريكي علم فلسطين وصرخ في وجه الإسرائيليين:
“أنتم قتلتم المسيح، وهي التهمة المعادية للسامية بشكل تقليدي”.

صحيفة
معاريف قالت إن الموسيقي البريطاني الشهير ماكارتني العضو السابق في فرقة البيتلس
الشهيرة، أعلن أنه لن يحضر لإسرائيل لاستلام جائزة وولف السنوية للموسيقى لعام
2018، بزعم أن جدول أعماله لا يسمح له بالمجيء.

وقالت
مديرة صندوق الجوائز رعوت بيرمان إن الأمر لم يتوقف على مكارتني فقط، بل إن مغنية
الأوبرا جيسي نورمان التي حظيت بالجائزة عن عام 2015 لم تحضر لاستلامها، وهناك
يواخيم ماسينغ الذي فاز بها عن مجال الزراعة عام 2013″.
عين على العدو
المصدر

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: