Silicon Valley لبنان: للشراكة والإستثمار بين لبنان والعالم في القطاع الإنتاجي والتكنولوجي

0 5

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

إعتبر الخبير الإقتصادي اللبناني د. كامل وزنة أنه”بعد  إجتماع الدول المانحة في باريس بمشاركة أكثر من 52 دولة لدعم الاقتصاد اللبناني عبر قروض ميسرة حان الوقت لاجتماع دولي ثانٍ، لكن هذه المرة على مستوى الشركات التكنولوجية والمالية الكبرى في العالم للشراكة والاستثمار بين لبنان والعالم في القطاع الإنتاجي والتكنولوجي”.
واكد وزنة ان” لبنان ليس بحاجة الى اموال بقدر ما هو بحاجة الى ان يكون جزءا من اقتصاد القرن الواحد والعشرين أي عصر التكنولوجيا وصناعة المعرفة”.
وتابع “ان الدول التي حضرت مؤتمر سيدر تستطيع فتح المجال للشركات الموجودة في دولهم في القطاعات الخاصة للعمل الجدي لبناء Silicon Valley لبنان، هذا النموذج من الشراكة يمكن أن يؤمن العشرات من الآلاف من الوظائف والفرص الدائمة للتعاون حقيقي بين جامعات لبنان والجامعات الكبرى في العالم. فشركة Intel وشركة Ford والشركات الالمانية والاوروبية وغيرها من الشركات العالمية يجب أن تكون محطة استقطاب للنمو الاقتصادي والاندماج الإنمائي الحقيقي”.
واكد وزنة ان” لبنان لديه القدرة أن يكون مركز إنتاج وتجميع وتوزيع للأبحاث والتكنولوجيا في الشرق الاوسط”.
وتابع “إن الكوادر البشرية والجامعات في لبنان جديرة بالشراكة مع المجتمع الدولي لتكون شريكة في الثورة العلمية والتكنولوجية العالمية”.
وأشار إلى أن”بيئة لبنان الاغترابية وتنوعه ورصيده العالمي من العلاقات يمكن ان تستثمر مع بيئته السياسية من رئاسة الجمهورية الى رئاسة الحكومة الى رئاسة مجلس النواب، للعمل سوياً على مؤتمر الشركات العالمية اللبنانية للمساهمة في انهاض اقتصاد لبنان”.

الإندماج الإقتصادي يؤدي إلى خلق وظائف

ورأى وزنة ان”الفكر الإقتصادي في لبنان والسياسة النقدية كانت قائمة في التسعينات على دعم الليرة اللبنانية ووصلت الفوائد إلى حوالي 30% مما كلف الدولة مديونية كبيرة وأدى إلى تفاوت طبقي بحيث سيطرت فئة تمثل اقل من 1% على نصف الثروة في لبنان وذلك لم يؤدِ الى خلق وظائف”.

واضاف وزنة أننا”في القرن الواحد والعشرين علينا ان نعتمد على الإندماج الإقتصادي فنحن في الوقت الحالي بعصر التكنولوجيا ويرى مفكرون اقتصاديون ان صناعة التلفون اليوم افضل من صناعة الدراجة الهوائية ،وما
دام ان العالم اليوم عنده هذا الإحترام الكبير للبنان فعليه ان يستثمر في لبنان من خلال الشركات الكبرى وهذا يؤدي الى خلق وظائف وحركة اقتصادية وبالمقابل على لبنان ان يقدم تحفيزات للدول والشركات من اجل تسهيل عمليات الإندماج” .

lebanon news
lebanon news


المصدر

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: