بسبب تنظيف أنفه.. مأساة يتعرض لها أهم درَّاج بطواف فرنسا الدولي | عالم الرياضة | DW

3

رغم أنه ما زال هناك ثلاثة أسابيع ونصف على انطلاق طواف فرنسا الدولي “تور دو فرانس”، أكبر وأعرق سباق للدرجات الهوائية في العالم، لن يستطيع الدراج البريطاني كريس فروم متسابق فريق “إينوس” اللحاق بالبطولة، التي فاز بها أربع مرات، بعد تعرضه لحادث خطير أمس الأربعاء، أدخل بسببه العناية الفائقة في مدينة سانت اتيان (الفرنسية). ويقول مدير طواف فرنسا كريستيان برودوم إن الطواف، الذي ينطلق في السادس من يوليو/ تموز “لن يكون ذاته” في غياب الدراج البريطاني. مضيفاً “كريس فروم هو الشخصية الأساسية في الطواف منذ 2013”.

حادث طريف بتبعات خطيرة

كان فروم يؤدي أمس الأربعاء تمرينا برفقة أحد زملائه استعدادا لخوض المرحلة الرابعة من طواف دوفينيه الفرنسي. وأوضح دايف برايلسفورد، مدير فريق “إينيوس” أن فروم كان على طريق منحدر مستقيم على جانبيه منازل. وأشار إلى زميله بأنه سيقوم بتنظيف أنفه، ورفع يديه عن مقود الدراجة، غير أن هبوب الرياح المسرعة أثر على إطار الدراجة الأمامي و”تسبب بفقدانه السيطرة وارتطم مباشرة بحائط منزل”. وكانت سرعة الدراجة وقت وقوع الحادث تبلغ نحو 60 كيلومتر في الساعة.

وأكد مدير فريق برايلسفورد في تصريحات لهيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي” ليل الأربعاء الخميس أن فروم يعاني من كسور في الورك وعظمة الفخذ الأيمن والمرفق الأيمن، إضافة الى الأضلع.

كريس فروم (34 عاماً) مولود في كينيا، ويعد من أبرز الدراجين في العصر الحديث، وتوج بلقب طواف فرنسا أعوام 2013 و2015 و2016 و2017.

ص.ش/ح.ز (ا ف ب)

 

Source link

التعليقات مغلقة.