أبرز التطورات على الساحة السورية

3

المشهد الميداني والأمني

حلب:

ـ اعتقلت “هيئة تحرير الشام” العقيد المنشق، المدعو “عفيف السليمان” مسؤول ما يسمى “جيش إدلب الحر _الجبهة الوطنية للتحرير” وعضو في “مجلس القيادة”، “بالجبهة” على حاجز قرية الغزاوية قرب مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي.
ـ دعا أهالي مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، لإضراب عام يوم الأحد القادم، احتجاجاً على ممارسات “قسد” في المنطقة واعتقالاها  في المدينة لـ “التجنيد الاجباري” في صفوفها.

الحسكة:

ـ وفاة 12 طفلاً في مخيم بلدة الهول الخاضع لسيطرة “قسد” بريف الحسكة الجنوبي الشرقي، بسبب نقص الرعاية الصحية في المخيم.
ـ انفجرت عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون استهدفت أحد مسؤولي “قسد” في محيط بلدة تل تمر بريف الحسكة الشمالي الشرقي.

الرقة:

ـ انشقّ 3 مسلحين من “قسد” وسلموا أنفسهم للجيش التركي على الحدود السورية _التركيّة قرب بلدة سلوك بريف الرقة الشمالي.
ـ انفجرت عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون، في شركة الكهرباء بمدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، دون ورود معلومات عن إصابات.
ـ قام “التحالف الدولي” بعملية إنزال جوي فجر اليوم، في قرية مليحان شرق مدينة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، لأسباب مجهولة.
ـ اعتقلت “قسد” عدداً من الأشخاص القادمين من تركيا لقضاء إجازة العيد مع ذويهم بريف الرقة الشمالي.

حماه:

ـ واصل الجيش السوري عملياته العسكرية في ريف حماه الشمالي الغربي وأحكم سيطرته على قرية حصرايا وتل السيرتيل شمال القرية وحارة الخليفات شمال شرق قرية الجبين، وأوقع قتلى وجرحى في صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” المنتشرين في المنطقة.
هذا وكانت القوات السورية قد بسطت سيطرتها على “وادي حسمين” وقريتي أبو رعيدة وأبو رعيدة غربية ومزارع العزيزية والري خلال الـ 48 ساعة الماضية، بعد تمهيد مدفعي وصاروخي.

إدلب:

ـ قالت تنسيقيات المسلحين إن ١١ مسلحا من فصيل “صقور الشام_الجبهة الوطنية للتحرير” قتلوا وتم الاستيلاء على اسلحتهم، بعملية للجيش السوري استهدفت موقعا للفصيل بمحيط قرية اعجاز بريف ادلب الجنوبي الشرقي.
ونشرت التنسيقيات اسماء سبعة من المسلحين الذين قتلوا:
محمد عبدالله الغندورة
محمد مصطفۍ غندورة
محمد عبدالرزاق غندورة
مصطفۍ عبد الكريم خضر
عدنان السعيد
صفوان عجاج
محمود الأسعد قيدوحة

اللاذقية:

ـ قتل 3 مسلحين إثر الاشتباكات مع الجيش السوري على محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي.

القنيطرة:

ـ اعتدى جيش العدو الإسرائيلي على تل بريقة في رسم السد بريف القنيطرة الغربي بصاروخ والأضرار مادية فقط.

المشهد العام:

محلياً:

ـ عقد وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور بشار الجعفري اجتماعا مع الوفد الروسي برئاسة المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية الكسندر لافرنتييف في إطار الجولة الـ 13 من محادثات أستانا حول تسوية الأزمة في سورية.
في سياق متصل عقد وفد الجمهورية العربية السورية اجتماعا مع الوفد الإيراني برئاسة كبير مساعدي وزير الخارجية للشؤون السياسية الخاصة علي اصغر خاجي.
كما عقد وفد الجمهورية العربية السورية اجتماعا مع الوفد العراقي برئاسة سفير العراق في موسكو حيدر منصور هادي الذي يشارك بصفة مراقب في إطار الجولة الـ 13 من محادثات أستانا.

ـ واصل متطوعو الهلال الأحمر العربي السوري توزيع المواد الإغاثية في محيط بلدة مركدة بريف الحسكة الجنوبي، وصولاً إلى قرى أقصى جنوب الحسكة حتى الحدود الشمالية لمحافظة دير الزور، حيث استفادت أكثر من40 قرية وتجمُّع سكاني منذ بداية الاستجابة بتاريخ 15 تموز 2019.
وبلغَ عدد العائلات التي استفادت 7.700 عائلة، حتى تاريخ 30 تموز، ولاتزال الاستجابة مستمرة للوصول إلى مزيدٍ من المناطق بالريف الجنوبي، وذلك بتنسيق وحدة  إدارة الكوارث بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

دولياً:

ـ قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، “ندرب “مغاوير الثورة” في التنف بسوريا من أجل قتال داعش”.

ـ أعلن والي ولاية هكاري التركية، جنوب شرقي البلاد، إدريس أكبويوك، 5 مناطق في الولاية على أنها مناطق أمنية خاصة يمنع الدخول إليها إلا بإذن خاص.
وقال “إدريس أكبويوك” إن “إعلان هذه المناطق الـ 5 كمناطق أمنية خاصة، جاء في إطار التشريعات ذات الصلة بالمناطق العسكرية والأمنية، لضمان السلامة والأمن العام في المنطقة”.
وأضاف أن القرار دخل حيز التنفيذ اعتبارا من تاريخ 31 تموز وحتى نهاية 14 آب الجاري، ضمن تدابير أمنية وعسكرية في مواجهة الإرهاب، الذي يؤثر سلباً على التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة وما حولها.
وقال أكبويوك بهذا الخصوص إن حياة مواطنينا اليومية تتأثر سلباً نتيجة للأعمال الإرهابية التي يمارسها تنظيم “بي كا كا” الإرهابي.
وأكد أن الإجراء جاء من أجل ضمان أمن وحياة وممتلكات المواطنين، وحمايتهم من جميع أنواع التهديدات والهجمات الإرهابية.

ـ قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإندونيسية إنَّ بلاده تحقق في تقرير عن وفاة مواطنة حامل، كانت قد انضمت لداعش، بعد تعرضها للضرب والتعذيب في مخيم للاجئين بسوريا.
وأضاف المتحدث أنَّ سفارة إندونيسيا لدى دمشق تحاول التحقق من صحة تقرير نقلته وكالة أنباء “هاوار” الكردية عن أنَّ المرأة، التي ذُكر أنها كانت في الشهر السادس من الحمل، ضربت حتى الموت في مخيم الهول الذي يؤوي آلاف اللاجئين.

المصدر: الاعلام الحربي

Source link

التعليقات مغلقة.