حصيلة العمليات اليمنية ضد مواقع وعناصر العدوان خلال تموز

6

عقد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع اليوم بصنعاء مؤتمرا صحفيا استعرض فيه أهم المستجدات خلال الـ 48 ساعة الماضية وإحصائيات شهر تموز/يوليو في مختلف الجبهات.

وأشار إلى أن قواتنا نفذت عمليتين نوعيتين الأولى عملية مزدوجة نفذها سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية استهدفت معسكراً للمرتزقة في محافظة عدن أدت إلى مصرع وإصابة العشرات من المرتزقة بينهم قيادات، موضحا بان العملية تأتي ضمن استراتيجية الضربات الاستباقية لقواتنا والتي تهدف إلى إفشال مخططات تحالف العدوان في التصعيد العسكري في مختلف الجبهات.

واكد المتحدث الرسمي أن العملية الناجحة جاءت بعد رصد استخباراتي دقيق وتعاون من جهات في المحافظة. وقال ” نحيي كافة المتعاونين الذين وضعوا مصلحة اليمن فوق أي مصلحة أخرى”.

وأوضح بأن العملية الثانية والتي جاءت متزامنة مع عملية عدن قد نجحت القوة الصاروخية بعون الله وتمثلت بإطلاق صاروخ باليستي بعيد المدى على هدف عسكري في منطقة الدمام في السعودية.

وأكد أن الصاروخ الجديد هو من نوع ” بركان 3 ” الذي يعتبر الجيل الثالث من منظومة بركان الباليستية البعيدة المدى والقادرة على إصابة أهداف على طول وعرض جغرافيا دول العدوان. وأشار العميد سريع إلى أن صاروخ “بركان 3″ صناعة يمنية ومزود بتكنولوجيا متطورة وقد خضع لعمليات تجريبية ناجحة ولعمليات تطوير تقني لتجاوز المنظومات الاعتراضية للعدو ويعتبر من أهم أسلحة الردع الاستراتيجي لقواتنا موضحا بأن الصاروخ المستخدم في عملية استهداف المرتزقة في عدن سيتم الإعلان عنه خلال الفترة المقبلة.

وبخصوص إحصائيات شهر تموز يوليو المنصرم أوضح المتحدث الرسمي بان تحالف العدوان استمر في ارتكاب المجازر واستهداف المدن والقرى اليمنية من خلال الغارات الجوية وكذلك القصف المدفعي والصاروخي والحصار الشامل مشيرا إلى أن المحافظات اليمنية تعرضت خلال شهر يوليو لأكثر من 407 غارة وأن النصيب الأكبر من هذه الغارات شُنت على محافظة صعدة بأكثر من 200 غارة ثم محافظة حجة بأكثر من 62 غارة إضافة إلى محافظات صنعاء والضالع وأمانة العاصمة والجوف وتعز وعمران ومأرب والبيضاء.

وأكد أن عدد الشهداء والجرحى بلغ خلال شهر يوليو المنصرم 98منهم 33 طفل و25 امرأة وأن عدد الشهداء من الأطفال 13 شهيد ومن النساء 21 شهيدة. ولفت إلى أن المجزرة البشعة التي ارتكبها تحالف العدوان بحق المواطنين في سوق آل ثابت محافظة صعدة وغيرها من المجازر تكشف الوجه القبيح لتحالف العدوان وتفضح أهدافه وجرائمه مؤكدا أن القوات المسلحة لن تتهاون في الرد المناسب والمشروع على كل هذه الجرائم والمجازر وأن أبناء الشعب اليمني لن يتخلوا عن دماء من سقطوا ومن تضرروا من هذا العدوان.

وأضاف ” الزمن الذي كان فيه العدوان يرتكب المجازر دون رد مناسب قد ولى”. واكد العميد سريع أن قواتنا تصدت خلال شهر يوليو لأكثر من 83 محاولة هجومية لقوات العدو على طول مسرح العمليات العسكرية منها 31 محاولة في جبهات نجران وجيزان وعسير وأكثر من 52 محاولة في مختلف الجبهات القتالية. مشيرا إلى أن قواتنا نفذت 110عملية هجومية و25 عملية إغارة و68 عملية نوعية أبرزها 17عملية هجومية و14 عملية إغارة في محاور جيزان ونجران وعسير واستهدفت القوات السعودية ومرتزقتها. وأردف قائلا ” العمليات النوعية لقواتنا توزعت بين تنفيذ كمائن وإطلاق صواريخ قصيرة المدى وكذلك صواريخ موجهه”. مؤكدا أن قواتنا نجحت خلال الفترة الماضية من تعزيز مواقعها المتقدمة في محاور جيزان ونجران وعسير وتمكنت من مضاعفة خسائر الجيش السعودي من خلال العمليات الهجومية المباغتة والكمائن وأن كل محاولات الجيش السعودي والمرتزقة في استعادة السيطرة على مواقع استراتيجية مهمة ومرتفعات متحكمة بمناطق واسعة باءت بالفشل. وقال” خلال الـ 72ساعة الماضية نجحت قواتنا في السيطرة على 15موقعا للجيش السعودي في جيزان ونجران”. و

وأردف قائلا ” لدينا إحصائية شاملة عن خسائر الجيش السعودي والمرتزقة بجنسياتهم المختلفة في محاور جيزان ونجران وعسير وسنعلن عنها قريباً”. وأشار إلى أن سلاح الجو المسير نفذ خلال الثلاثة الأشهر الماضية 60 عملية بمعدل عمليتين كل 72ساعة، موضحا بأن أبرز تلك العمليات استهدفت مقرات وقواعد ومنشآت العدو منها 16عملية على مطار أبها و14 عملية على مطار جيزان و11عملية على مطار نجران و9عمليات على قاعدة خميس مشيط. وقال” عمليات سلاح الجو خلال شهر يوليو بلغت 23 عملية منها 18 عملية بطائرات قاصف كي تو استهدفت مطارات وقواعد عسكرية سعودية وحققت أهدافها” موضحا بان سلاح الجو المسير نجح في تحقيق أهداف الضربات العسكرية على مطارات وقواعد العدو وكبدته خسائر كبيرة في العتاد والأرواح إضافة إلى الخسائر على الجانب الاقتصادي. مضيفا” بأن استهداف قاعدة خميس مشيط جعلها تصاب بالشلل بنسبة تتجاوز الـ 60% مما أضطر العدو إلى إخلاء القاعدة من الأسلحة”.

واعلن أن وحدة الهندسة نجحت خلال شهر تموز يوليو في تنفيذ 334 عملية منها 240 عملية استهداف تجمعات أفراد و71 عملية استهداف عربات نقل وآليات و4عمليات استهداف مدرعات و5عمليات استهداف تحصينات وعملية استهداف جرافة عسكرية. وأوضح العميد سريع بأن إجمالي عمليات وحدة القناصة خلال شهر يوليو بلغت 1575 عملية نتج عنها قنص 12جندي سعوي و26 جندي سوداني و1487عملية قنص مرتزقة وقنص 31 آلية و19 معدل.

المصدر: موقع المسيرة

Source link

التعليقات مغلقة.