شمخانی : ایران ستواصل خفض تعهداتها النوویة- الأخبار ایران

9

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ، ان شمخاني خلال لقائه اليوم الاربعاء مع نظيره الروسي نيكولاي باتروشيف  اشار الى قرار ايران بشان خفض  تعهداتها في الاتفاق النووي ردا على نقض العهود الامريكية والاوربية  وقال:  ان ايران وفي اطار مادتي 26 و36 من الاتفاق النووي ستواصل خفضها التدريجي لتعهداتها  في مواجهة السلوك غير المقبول للطرف الاخر والتي تهدف الى تحقيق مصالحه الاحادية فقط.

وبحث شمخاني وباتروشيف في اللقاء آخر التطورات السياسية والامنية للمنطقة ومسيرة التعاون الثنائي والمتعددة الاطراف بين طهران وموسكو.

ولفت امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الى تجربة التعاون السياسي والدفاعي والامني الناجح بين ايران وروسيا في سوريا  وقال:  ان مواصلة العملية السياسية في استانا يشكل ضرورة للتسريع في ترسيخ الاستقرار المستدام والقائم على ارادة الشعب السوري.

واكد شمخاني ضرورة التعاون الوثيق والمشاركة الجادة بين ايران وروسيا وسائر دول المجاورة لافغانستان  لدعم المصالحة الوطنية في هذا البلد مبينا ان الجولة الثانية من  اجتماع كبار المسؤولين الامنيين لدول جوار افغانستان والمرتقب عقدها في النصف الثاني من العام الحالي في طهران تشكل فرصة مواتية للتسريع في عملية تعزيز الاستقرار المستديم في افغانستان.

من جانبه اشار سكرتير مجلس الأمن الروسي الى  الاجتماع الثلاثي المرتقب بين كبار المسؤولين الامنيين في روسيا وامريكا والكيان الصهيوني في “اسرائيل” حول التطورات السورية، مبينا ان بلاده ستنقل نتائج هذا الاجتماع الى الجمهورية الاسلامية الايرانية بوصفها الشريكة الستراتيجية لروسيا في المنطقة.

 واكد باتروشيف ضرورة وقف التدخل اللاقانوني الامريكي في سوريا وايضا وقف “بعض الاجراءات العسكرية للكيان الصهيوني في هذا البلد؛ وقال: ان  الاجراءات التي من شأنها ان تؤدي الى تصعيد الازمة الراهنة في سوريا فان روسيا لا تؤيدها بتاتا.

ولفت الى مبادرات روسيا  لتعزيز عملية الحوار بين  مختلف الاطراف في افغانستان مبينا ان استمرار  انعدام الامن في هذا البلد سيترك تاثيرا على الوضع الامني لدول الجوار ايضا.

واضاف : يجب على دول الجوار لافغانستان من خلال متابعتها الجادة للقاءات بين كبار المسؤولين الامنيين لديها، ان تؤدي دورها المصيري في تقريب الرؤى بين اطراف النزاع وتسريع العملية السياسية وانجاحها في افغانستان.

/ انتهى/

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

التعليقات مغلقة.