هؤلاء من كانوا وراء خراب المنطقة!

4

العالم كشكول

وفي سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي على “تويتر”، قال حمد بن جاسم: “اعتقدنا أن الدول الكبرى في منطقتنا تستطيع أن تؤمن الخليج (الفارسي) وممراته المائية، فوجئنا بأن هذه الدول ترمي هذه المهمة على الدول الكبرى لتأمين ممر الخليج (الفارسي) بصفته ممر دولي، وأنا لا أعترض على ذلك بل هذه هي الحقيقة. حيث بدأت هذه الدول تعيد القوات الأمريكية إليها”.

وأضاف: “لكن ما استغربه أن ذاكرة هذه الدول قصيرة، فقد سخرت من قطر لوجود القاعدة الأمريكية والقاعدة التركية وأنها دولة لا تستطيع أن تحمي نفسها”. سؤالي الآن لهم ، ما هو المبرر الذي سيستخدمونه لهذه الاستدارة السريعة”.

وعلى الفور شن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، هجوما مضادا عل حمد عبر حسابه على “تويتر”، وقال:” إن “الشيخ حمد بن جاسم القريب البعيد وعراب سياسات الظاهر والباطن كان دائما سباقا في توجهاته ومنها استقدام القوات الأمريكية إلى قطر وتأسيس العلاقات مع إسرائيل والتحريض على الفوضى في سوريا وليبيا .. وأن ملاحظاته اليوم من باب الاستهزاء وكأن الخطر المحيط لن يطال قطر”.

للاسف هؤلاء هم نموذج من مسؤولي الدول ، التي يقول عنها ترامب انها ستختفي لو تركتها امريكا لاسبوعين دون حماية، كيف يعير بعضهم بعضا بالاستعانة بالاجنبي بدون ادنى حس وطني او قومي او اسلامي، بينما هم من كانوا يمولون الارهاب القاعدي الداعشي التكفيري الذي ضرب العراق وسوريا واليمن ولبنان وليبيا والعديد من دول المنطقة ومازال.

منذ ان تراجعت الدول المحورية العربية عن قيادة البلدان العربية كمصر وسوريا والجزائر والعراق، وتسللت هذه الدول الى قيادة الجامعة العربية ، بغطاء الدولار النفطي، نُكبت الامة بالازمات والصراعات بمختلف الوانها، وانهارت المنظومة العربية وتلاشت على وقع التطبيع المذل والمهين، الذي يقوده ابطال معارك تويتر.

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

التعليقات مغلقة.