تحفظ أوروبي بشأن مقترح أميركا للإنضمام إلى قوة بحرية في مضيق هرمز + فيديو

5

العالم إیران

في ظل التصعيد الأميركي المتواصل في منطقة الخليج الفارسي وضعف الموقف الأوروبي تجاه الاتفاق النووي تضع إيران مرة أخرى النقاط على الحروف بهذا الخصوص.

وأكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن بلاده مستعدة لتقليص جديد لالتزامتها بموجب الاتفاق النووي ما لم تتخذ أوروبا خطوات عملية تحميها من الحظر الأميركي المفروض على طهران.

وصرح محمد جواد ظريف بالقول إن: الإجراءات التي اتخذتها الدول الأوروبية حتى الآن تجاه الموضوع النووي لا تتناسب أبداً مع تعهداتها.. ينبغي إدخال عوائد النفط الايراني في آلية التعامل المالي مع أوروبا “اينستكس”، والنظر إلى إينستكس على أنها آلية عمل أوروبية، وأن اوروبا قادرة على تنفيذها دون الرجوع إلى واشنطن.

ولم يجد التصعيد الأميركي في المنطقة صدى له داخل العواصم الأوربية، فقد أعلنت برلين وعلى لسان المتحدثة باسم الحكومة الألمانية أنها تتحفظ على طلب الولايات المتحدة الانضمام إلى قوة بحرية للمساعدة في ضمان أمن مضيق هرمز معتبرة أن هذا الأمر سيعرقل الجهود الأوروبية لتسوية دبلوماسية مع إيران.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة الألمانية أولريكي ديمر إن: الأولوية في نظر ألمانيا للجهود الدبلوماسية ونزع فتيل أزمة ناقلات النفط بين طهران.. الحكومة الألمانية متحفظة على الاقتراح الأميركي، ولهذا السبب لم تقترح المشاركة، كما أن المقاربة الإجمالية لسياسة ألمانيا حيال إيران تختلف بشكل ملحوظ عن تلك التي تنتهجها واشنطن حاليا.

هذا وحذر وزير المالية الألماني أولاف شولتس من مخاطر انضمام بلاده لمهمة تأمين مضيق هرمز، معتبراً أن مثل هذه المهمة تنطوي على مخاطر الانزلاق إلى صراع أكبر، هذا فيما أشار الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إلى أن الحلف العسكري لم يتلق طلبا رسمياً لبدء مهمة في مضيق هرمز.

وبالتزامن تواصل إيران تعزيز قدراتها الدفاعية حيث أكد وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي أن القوات المسلحة تجري اختباراتها الصاروخية بصورة منتظمة تماماً، معتبراً أن البرامج البحثية للقوات المسلحة يجري إعدادها وتنفيذها كل عام في مواعيدها المحددة وهو أمر طبيعي في جميع أنحاء العالم.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

التعليقات مغلقة.