بعد التراشق.. عرض امريكي لانقرة، والاكراد يحفرون الارض استعداداً

4

العالم – تركيا

على خلفية اعلان تركيا شن عملية عسكرية على وحدات الحماية الكردية في شمال سوريا شرقي نهر الفرات، دعا وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الولايات المتحدة للكف عن دعم هذه الجماعات المتواجدة في شمال سوريا.

وقال أوغلو: “ننتظر الولايات المتحدة كي تردّ إيجابياً على دعوتنا الكف عن التعاون مع وحدات حماية الشعب الكردية”.

تصريح اوغلو ياتي بعد اعلان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان نية بلاده إبعاد وحدات حماية الشعب الكردية من الشمال السوري والذي تعتبرهم أنقرة منظمة إرهابية. حيث اشار اردوغان الى انه ابلغ كلاً من الولايات المتحدة وروسيا بقرار العملية وأن القوات التركية ستدخل شرقي الفرات بعد عمليات عسكرية في كل من عفرين وجرابلس والباب.

وصرح اردوغان: “دخلنا عفرين وجرابلس والباب. الآن سندخل إلى شرق نهر الفرات. أبلغنا روسيا والولايات المتحدة بذلك”.

وفي هذا الصدد تسعى الإدارة الأميركية في محاولة أخيرة يائسة منها لمنع تدخل تركيا شرقي الفرات، حيث ارسلت وفدا رفيع من البنتاغون إلى أنقرة للتباحث مع المسؤولين الاتراك، ويحمل عرضا نهائيا لتخفيف قلق أنقرة.

وحسب صحيفة واشنطن بوست فان العرض الاميركي يشمل تنفيذ واشنطن وأنقرة عملية مشتركة لتأمين منطقة حدودية بعرض نحو 140 كيلو متر وبعمق 15 كيلو متر. حيث يقضي العرض بانسحاب المقاتلين الأكراد من المنطقة وإزالة تحصيناتهم وتسيير دوريات مشتركة في ثلث الأراضي بين نهر الفرات والعراق.

وفي هذه الاثناء تواصل انقرة حشد قواتها عند الحدود التركية استعدادا لشن العملية المعلن عنها فيما تستعد الإدارة الكردية في شمال شرقي سوريا لحرب ضد تركيا، حيث تم حفر كثير من الأنفاق وإقامة مستشفيات ميدانية تحت الارض، بالاضافة الى تحويل عشرات المنازل إلى مواقع محصنة بحسب الصحيفة.

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

التعليقات مغلقة.