صراع الشمال السوري تتقاطع خطوطه بين الاغارة وحفر الانفاق والتطهير

5

ترقب عسكري على الحدود السورية- التركية في وقت تحشد فيه انقرة قواتها، تقوم القوات الكردية بحفر الأنفاق وإقامة مستشفيات ميدانية تحت الارض، وذلك على خلفية أعلان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أن بلاده تستعد خلال وقت قريب جدا للقضاء على التهديد الذي تمثله وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سورية.

وقال رجب طيب اردوغان الرئيس التركي: “لتركيا الحق في القضاء على كافة التهديدات لأمنها القومي، وتجفيف مستنقع الارهاب في شمال سورية يتصدر أولوياتنا. تركيا تتوقع خطوات من الولايات المتحدة تتناسب مع وضعها كحليف في حلف شمال الاطلسي وشريك استراتيجي”.

وزير الدفاع الاميركي مارك أسبر، اكد رفض بلاده لشن انقرة هجوما على المقاتلين الأكراد. وذلك في وقت تجري فيه مفاوضات بين واشنطن وأنقرة بشأن اقامة منطقة آمنة في المناطق التي ينتشر فيها الاميركيون في شمال سورية، بهدف فصل الحدود التركية عن بعض المواقع الكردية.

وقال اسبر: “نعتبر أن أي تحرك أحادي من جانب الاتراك غير مقبول. ما نحاول فعله هو التوصل معهم الى تسوية تبدد قلقهم”.

اما الجيش السوري فانه يواصل استهدف مواقع الارهابيين في ريف إدلب الجنوبي.كما طال القصف في ريف حماة الشمالي معاقل الارهابيين في موزرة وقليدين والعنكاوي وخربة الناقوس في سهل الغاب ما اسفر عن خسائر كبيرة في صفوفهم.

ونفذ نفذ الجيش عمليات تأمين المناطق التي استعادها من المجموعات الارهابية في ريف حماة الشمالي. وقامت وحدات الهندسة بتمشيط بلدات تل ملح والجبين ومزارع حصرايا، وعثرت على شبكة أنفاق وتحصينات هندسية في الأراضي الزراعية التابعة لمزارع حصرايا بريف حماة حيث كانت التنظيمات الإرهابية تستخدمها في التنقل التخزين.

بالمقابل علمت قناة العالم ان تنظيم جبهة النصرة حصل على معدات حفر امريكية الصنع وصلت عبر الأراضي التركية وان عناصر التنظيم شرعوا بتعزيز مواقعهم مقابل الجيش السوري.

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال