الشاب خالد.. قصة نجاح وصلت إلى العالمية

2

وأضاف الشاب خالد، في حوار مع قناة “سكاي نيوز عربية”، أن بدء مسار النجومية العالمية من الغرب كان أمرا عاديا، بالنسبة إليه، أما الافتخار وسط الجمهور العربي فيأتي في وقت لاحق.

وقال إنه حين طرح أغنيته الشهيرة “دي دي” قبل سنوات طويلة، كان كثيرون يعتقدون أنه مطرب فرنسي، وكانوا يستغربون أن يحمل شخص أوروبي اسما عربيا مثل خالد.

وأورد أن الناس لم يعرفوا بكونه جزائريا، إلا فيما بعد، لاسيما بعدما بدأ يحضر في الساحة من خلال حوارات صحفية، وكانت مصر أول دولة يقوم فيها بجولة عام 1992 “كانوا يسمونني وقتها خالد ديدي أو أستاذ ديدي”.

وأضاف أنه سجل “دي دي” في الولايات المتحدة، أما تسجيل آلة  الكمان في ألبوماته فكان يجري دائما في مصر، وذلك في ستوديو الموسيقي هاني مهنى.

أما عن أغنيته الشهيرة “عايشة”، فقال إنه أحيى حفلا في سويسرا، ذات مرة، فجاءته امرأة متقدمة في السن، وأخبرته بأنها معجبة بفنه، لكن بودها لو يقدم شيئا بلغة أخرى في إشارة إلى الفرنسية، وعندها، قرر الشاب خالد أن يبحث عمن يقدم له كلمات باللغة الفرنسية، فوُلد العمل، على هذا النحو التلقائي.

ولدى حديثه عن أغنية “سي لا في” التي حققت نجاحا واسعا، فقال إنها كانت ثمرة تعاون مع المنتج المغربي العالمي “ريد وان” الذي سبق له أن تعامل مع فنانين عالميين كبار مثل جونيفر لوبيز ولايدي غاغا.

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

التعليقات مغلقة.