فاطمة سعيد.. أول مصرية تصدح في قاعة “ألبرت” الملكية

1

وتأتي مشاركة السوبرانو المصرية، في إطار حفلات “البروم” الموسم 26، والتي ستغني فيها القداس الجنائزي لفولفغانغ أماديوس موتسارت (كوشيل 626 في سلم ري الصغير)، بمصاحبة أوركسترا هيئة الإذاعة البريطانية وكورال مقاطعة ويلز، بقيادة ناتالي شتوتسمان.

ومن خلال هذا الحفل، ستكون فاطمة سعيد هي المصرية الأولى التي تغني في القاعة، التي تعد واحدة من أهم القاعات الموسيقية في أوروبا.

وقالت سعيد على صفحتها على فيسبوك: “لا أستطيع التعبير عن مدى سعادتي لأنني سأقدم عرضا لأول مرة في (RoyalAlbertHall) في لندن غدا، في حفلة (بروم) بيعت تذاكرها بالكامل”.

وبدأت سعيد مشوارها مع الموسيقى الأوبرالية عندما كانت في الـ14 من عمرها، وهو السن الذي تلقت فيه أول دروسها الموسيقية، لتنتقل بعدها من مدينتها القاهرة، إلى العاصمة الألمانية برلين حيث التحقت بمدرسة “هانس آيسلر”.

وحصلت بعد ذلك على منحة في أكاديمية مسرح لاسكالا بميلانو، لتكون أول مغنية مصرية تدرس في هذه الأكاديمية، ثم تم اختيارها كأحد فناني الجيل الجديد لـ”بي بي سي راديو 3″، في المملكة المتحدة.

يذكر أن بناء “رويال ألبرت هول” تم بين عامي 1867 و1871، وقد حازت على اسمها “ألبرت”، من قبل الملكة فكتوريا، كذكرى لزوجها الراحل الأمير ألبرت، علما أن القاعة تتسع لنحو 5 آلاف شخص.

وسبق أن غنى عدد من النجوم العرب في قاعة “ألبرت الملكية”، منهم الراحل عبد الحليم حافظ، والراحلة صباح، وكاظم الساهر ونجوى كرم.

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

التعليقات مغلقة.