كل ما تريد معرفته عن الوافد الجديد للبريميرليغ “وولفرهامبتون”!

0 6

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

بعد 6 سنوات..
حسم متصدر جدول ترتيب دوري الدرجة الأولى الإنكليزي، وولفرهامبتون، صعوده رسميًا إلى الدرجة الممتازة لينضم إلى مصاف الكبار بدءً من الموسم المقبل، وقبل ثلاث جولات من إسدال الستار على مباريات “التشامبيونشيب”، بعدما بات الفارق مع الملاحق كارديف سيتي 12 نقطة.

بطل إنكلترا 3 مرات للدوري و4 للكأس والذي تأسس قبل 141 عامًا، مكث 6 سنوات يصارع من أجل الصعود، مُحققٌا نتائج مخيبة كاحتلاله المركز الـ 14، 15 في الموسم الفارط وما قبله، لكن مع مجيء الإدارة الصينية المُتمثلة في مؤسسة “فوسن” ووكيل الأعمال البرتغالي الأشهر بالعالم خورخي مينديز، انقلبت الأمور رأسًا على عقب.


مينديز (أسفل اليمين) مع مُلاك النادي

الإدارة القوية يلزمها رأس مدبر، ولذا فالاختيار وقع على المدرب البرتغالي، نونو سبريتو -مدرب فالنسيا السابق- ليكون نواة المشروع الجديد لأبناء ملعب مولينيو، وما لبث أن حقق نتائج رائعة بفضل الانتدابات المتميزة من مينديز، والتي وفرها المالك ستيف مورغان إيما توفير.

وجود مينديز الذي باع نسبة من شركته عام 2015 إلى فوسن، كما وصفه المدير الإداري للفريق، لوري دالرمبل، هو شيء بالغ الأهمية حيث يؤخذ بنصائحه واستشاراته، وعلاوة على أنه وكيل أعمال نونو سبريتو في الأساس، فهو أيضًا صديق مُقرب من إدارة الذئاب وهو الأمر الذي لم يلق استحسان الكثير من مشجعي النادي القاطن بغرب الميدلاندز.

نونو سبريتو بعد الإعلان عن تولية قيادة وولفرهامبتون

تأثير مينديز ونونو الكبيرين على النادي، جعل اللاعبين البرتغاليين بالمرتبة الرابعة كأكثر اللاعبين الأجانب تمثيلًا للنادي عبر تاريخه بعد أيرلندا، استكتلندا، وويلز، حيث تحولت قبلة وولفرهامبتون من لاعبي المملكة المتحدة إلى البرتغال بشكل مُكثّف (10 لاعبين) 9 منهم جاؤوا في الموسمين الماضيين فقط!

فتعاقد النادي مع 7 لاعبين برتغاليين دفعة واحدة مع بداية هذا الموسم، على رأسهم ماكينة الوسط روبين نيفيز -أصغر قائد بتاريخ دوري الأبطال- برقم قياسي (18 مليون يورو) من بورتو، و المهاجم دييغو يوتا على سبيل الإعارة من أتلتيكو مدريد والذي سجل هذا الموسم 16 هدفًا، إضافة إلى الجناح إيفان كافاييرو والذي صنع 12 هدفًا ودوّن على 9 آخرى، والمفارقة أن مينديز هو وكيل أعمال ثلاثتهم.

نونو سبريتو يعطي التعليمات لظهيره مات دوهيرتي وبالقرب لاعبا الوسط سايس ونيفيز

بالعودة للحديث عن نونو سبريتو، فالرجل الذي لاقى الفشل بفالنسيا وبورتو على التوالي، وجد التربة الخصبة مع وولفرهامبتون، حيث خاض 43 مباراة مُحققًا الانتصار في 29، ومُنهزمًا بست، هو أقوى خط هجوم وثاني أقوى دفاع، جامًعا في جعبته 95 نقطة، ومُتصدرًا لجدول الترتيب العام منذ شهر أكتوبر من العام الماضي.

سبريتو يميل إلى الاعتماد على الرسم التكتيكي (3-4-3) بفضل القيادة الحكيمة للمدافع الإنكليزي المُمترس كونور كوادي، وزميليه الوافدين الجديدن رايان بينيت وويلي بولي، حيث شكل الثلاثي حائط صد منيع واستقبلا 36 هدفًا خلال 43 مباراة، وخرج الفريق بشباك نظيفة في 22 مناسبة، ولا ننس الدور الرائع للحارس المُخضرم جون رودي.

خط الدفاع ( بولي – كونور – بينيت )

بدوره فإن الظهير الأيرلندي مات دوهيرتي كان له دورًا كبيرًا مع الفريق هذا الموسم (3 مرات رجل المباراة)، فبالإضافة إلى كونور، يعتبر اللاعبين هما الوحيدان اللذان ينشطان مع وولفرهامبتون من الموسم الماضي بعد ثورة التجديد في النادي الأصفر، حيث تحول دوهيرتي من الظهير الأيسر إلى الإيمن هذا الموسم من أجل إفساح الطريق للوافد الاستكلندي الجديد باري دوغلاس، والذي أبهر الجميع عندما صنع 14 هدفًا وأحرز 4 أخرى مُحتلًا صدارة صانعي الأهداف بالبطولة.

قائد الفريق كونور كوادي

خط الوسط ( دوغلاس – سايس – نيفيز – دوهيرتي )

أبرز ما ميّز وولفرهامبتون هذا الموسم هو الثبات والرقي الذي يقدمه ثنائي قلب الوسط، البرتغالي روبين نيفيز والمغربي رومان سايس، حيث خاضا معًا 39 مباراة ويعتبر نيفيز رقميًا هو أفضل لاعبي الفريق هذا الموسم ومُرشح فوق العادة في تشكيلة الموسم بالدوري، المردود القوي لشريكي الوسط امتد أيضًا إلى البديل السنغالي ألفريد نداي والذي دومًا ما يقدم أداءًا كبيرًا عند نزوله.

روبين نيفيز قائد خط الوسط

خط الهجوم ( يوتا – ليو – كافاييرو )

أما القالب الهجومي للفريق فلا يبدو بهذا الثبات التي يميز الوسط، فالمتعارف عليه لوولفرهامبتون هذا الموسم هو اللامركزية التي يتبعها ثالوث الخط الأمامي دائمًا، فجُل مهاجمي الفريق يتميزون باللعب على الأطراف وفي العمق وهو ما جعل دييغو يوتا (45 تسديدة- الرقم الأعلى بالبطولة) مثلًا يلعب 33 مباراة كجناح أيسر، 8 كقلب هجوم، وواحدة كجناح أيمن.. الأمر ذاته ينطبق على البرتغالي هيلدر كوستا الذي لعب 17 مباراة كجناح أيمن و18 كأيسر، الحال هو ذاته لمواطنه المتألق والذي حصل على جائزة رجل المباراة 6 مرات، إيفان كافاييرو (38 جناح أيمن، 5 أيسر، مباراتين كقلب هجوم).

دييغو يوتا

مهاجمو الفريق وما سجلوه هذا الموسم (يوتا 16- ليو 12- كافاييرو 9- أفوبي 5- كوستا 5)

الشيء المُقلق بالنسبة لهذه الماكينات التهديفية الرائعة هو انتهاء عقود كلًا من هدّاف الفريق يوتا، والمهاجم البرازيلي ليو بوناتيني، والقاطرة بينك أفوبي بنهاية هذا الموسم ولذا فإن مسألة رحيلهم باتت قريبة للغاية، فالأول قادم على سبيل الإعارة من أتليتكو مدريد، والثاني من الهلال السعودي، أما أفوبي فسيعود إلى ناديه بورنموث.

يعتبر الرواق الأيسر للفريق هو الأفضل بالدوري، وأحد نقاط قوة الذئاب في الأساس بعدما اشترك لاعبو اليسار على طول الخط (المدافع بولي، الظهير دوغلاس، والجناح يوتا) بتسجيل 45 هدفًا من أصل 78

لافتة احتفالية بمباراة وولفرهامبتون وبرمنجهام التي أقيمت اليوم الأحد عندما احتفل مناصرو الفريق بالصعود

انتهاء الإعارات لم تقف عند الهجوم، فالفريق سيخسر جهود قلب الدفاع الفرنسي ويلي بولي (أحرز 3 أهداف) الذي تنتهي إعارته بنهاية الموسم ايضًا وسيعاود ناديه بورتو، إضافة إلى متوسط الميدان السنغالي ألفريد نداي المُعار من فياريال الإسباني.

ومن الواضح أن رحيل الخماسي عن صفوف الفريق بنهاية الموسم، سيحدث فراغًا كبيرًا لاسيما بالخط الأمامي، لذا فإن الإدارة مُطالبة بالابتعاد عن سياسة الإعارات بهذا الشكل المكُثف، وأصبحت الحاجة إلى إحداث ثورة حقيقة مرة أخرى ضوروة مُلحة، عبر التعاقد مع لاعبين يمكنهم التعاطي مع الدوري الممتاز لا سيما في ظل الجوائز المادية الضخمة المنتظرة، والأهم هو الحفاظ على العناصر الرئيسية بالفريق، كونور، سايس، نيفيز، دوهيرتي، دوغلاس، كوستا وكافاييرو.

بانوراما
بانوراما


المصدر

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: