وكالة أمريكية: الهجوم الثلاثي أثبت قوة الرئيس الأسد

0 6

Get real time updates directly on you device, subscribe now.


انتهت العملية العسكرية التي شنتها دول الثلاثة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على سوريا بعد ساعة فقط من بدئها ولم تحقق إنجازا يُذكر، لكنها أكدت  في نفس الوقت على قوة موقف الرئيس السوري بشار الأسد، حسبما قالت صحيفة “بلومبرغ” الأمريكية.

واضافت الصحيفة ان “بعد ساعات من سقوط أكثر من 100 صاروخ كروز على سوريا، خرج الرئيس السوري بشار الأسد، مرتديا بدلة وربطة عنق سوداء، من قصره. وقال الأسد في تصريحاته الأولى بعد الضربة ان العدوان لن يؤدي إلا إلى زيادة تصميم سوريا”.

واشارت إلى ان الهجوم دمَّر مواقع عسكرية ومنشآت بحثية سورية، لكنه لم يؤثر على قدرة الرئيس الأسد، أو حتى استهداف الجنود الروس، أو مقاتلي إيران وحزب الله”.

وقالت الصحيفة إن “الإجراءات أكدت على أن قوات حلف شمال الأطلسي “الناتو” لن تتسامح مع استخدام أسلحة كيميائية، لكنها أرسلت رسالة واضحة بأن موقف الرئيس الأسد آمن وأفضل من أي وقت مضى”. مشيرة إلى تصريح رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي ان “الأمر لا يتعلق بالتدخل في حرب أهلية. ولا يتعلق بتغيير النظام”.

ولفتت “بلومبيرغ” إلى عدم وجود أي علامة على إمكانية الإطاحة بالرئيس الأسد” وأضافت: “لقد سبق له أن كسب حرباً، ويمكن للدول الداعمة له العودة إلى متابعة أهدافهم السياسية”.

الصحيفة ختمت قائلا إن “إعلان ترامب إنجاز المهمة في وقت مبكر من يوم السبت، دفع إلى مقارنته بما قاله الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش، الذي تعرض على إثره لانتقادات كثيرة في مايو/أيار 2003، بشأن حرب العراق”، واضافت ان “بوش تحدث حينها على سطح حاملة طائرات أمام لافتة مع مكتوب عليها، “أعلن بوش نهاية العمليات القتالية الأمريكية في العراق بعد شهرين من الغزو”، في حين لا يزال الجيش الأمريكي موجودًا هناك، بعد خمسة عشر عاما”.

بانوراما
بانوراما


المصدر

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: