الصين تطلق “خنجرها”

0 4

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أجرت قوات الصواريخ الصينية اختبارات لصاروخ يماثل الصاروخ الروسي الأسرع كثيرا من الصوت المعروف باسم “كينجال” (الخنجر)، حسب مصادر إعلامية أمريكية.

وذكرت جريدة “ذي دبلومات” نقلا عن مصدر في حكومة الولايات المتحدة الأمريكية أن قوات الصواريخ لجيش جمهورية الصين الشعبية أجرت سلسلة اختبارات لصاروخ CH-AS-X-13 في الجو.

وبدأت القوات الصينية تختبر صاروخ CH-AS-X-13، وهو صاروخ بالستي يعمل بالوقود الصلب وينطلق من الطائرات، في نهاية عام 2016. وجرى آخر اختبار لهذا الصاروخ في بداية عام 2018، وأطلقته طائرة H6X1/H-6N وهي نسخة صينية لقاذفة القنابل الروسية “تو-16”.

وحسب تقديرات الخبراء فإن مدى هذا الصاروخ يبلغ 3000 كيلومتر، أي أنه يستطيع أن يصل إلى الولايات المتحدة الأمريكية عندما ينطلق من الطائرة المذكورة التي يقارب مداها 6000 كيلومتر.

وكانت وزارة الدفاع الروسية نشرت فيديو في وقت سابق يظهر تنفيذ القوات الجوية الفضائية الروسية تدريبا قتاليا عمليا بإطلاق صاروخ خارق للصوت عالي الدقة من الأنظمة الصاروخية نوع “كينجال” (الخنجر)، وتم الإطلاق بشكل طبيعي، وقد أصاب الصاروخ الهدف المعين في الموقع.

وجاء في بيان الوزارة “نفذ طاقم “ميغ-31” من القوات الجوية —الفضائية تدريبا عمليا قتاليا بإطلاق صاروخ خارق للصوت عالي الدقة من الأنظمة الصاروخية نوع “كينجال” في المنطقة المحددة”.

وأضاف البيان، “أقلعت المقاتلة الاعتراضية من مطار في المنطقة العسكرية الجنوبية في إطار تنفيذ مناوبة تجريبية-قتالية. وتم الإطلاق بشكل طبيعي، وقد أصاب الصاروخ الخارق للصوت الهدف المعين في الموقع”.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، إنه بفضل خصائص الطيران-الفنية العالية للطائرة “ميغ-31” ودقة الصاروخ البالستي الخارق للصوت، فإن الأنظمة الصاروخية من طراز “كينجال”، لا يوجد لها مثيل في العالم.

وأكدت الوزارة “منذ بداية العام الجاري، وفقا لخطة التدريب القتالي نفذت طواقم منظومة الطائرات، التي تقوم بمهام تجريبية-قتالية أكثر من 250 طلعة، وتم إعداد طواقم الطيران للتأقلم على القتال بشكل كامل في الليل والنهار ومختلف الظروف الجوية الصعبة”.

وكان الرئيس الروسي، قد أعلن خلال رسالته إلى الجمعية الفيدرالية عن تطوير أحدث أنواع الأسلحة القادرة على تجاوز منظومة الدرع الصاروخية والدفاع الجوي.

وكالات

العرب و العالم

رابط المصدر الاصلي للمقال
المقال نشر عبر خدمة rss الالية وادارة الموقع لا تتبنى محتواه و لا ما يرد فيه من اراء

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: