whatsupp
روسيا

أسرار التعلم: كيف تعمل أدمغتنا وتسترجع الذكريات

انضم إلى قناتنا على واتس آب
تابعنا على اخبار غوغل

كشفت دراسة حديثة بقيادة الدكتور توماس ريان من كلية ترينيتي في دبلن وفريقه من علماء الأعصاب عن رؤى جديدة حول آليات التعلم في الدماغ. وتكشف الدراسة، التي نشرت في مجلة Current Biology، أن التعلم ينطوي على تشكيل أنماط اتصال جديدة بين خلايا إنجرام محددة في مناطق مختلفة من الدماغ.

 

تتكيف أدمغتنا وتتغير باستمرار ، وتدمج معلومات جديدة من تجاربنا اليومية. هذه العملية المستمرة للتعلم وتكوين الذاكرة لطالما أثارت اهتمام العلماء.

 

خلايا إنجرام الذاكرة

يركز بحث الدكتور ريان على فهم كيفية تعديل هذه التجارب لخلايانا العصبية ، مما يسمح لنا بخلق ذكريات جديدة. يكمن مفتاح هذه العملية في تحديد “engram” ، وهو التغيير في الدماغ الذي يخزن الذاكرة.

 

أوضحت المؤلفة الرئيسية كلارا أورتيغا دي سان لويس ، زميلة أبحاث ما بعد الدكتوراه في مختبر ريان”خلايا إنجرام الذاكرة هي مجموعات من خلايا الدماغ التي ، يتم تنشيطها من خلال تجارب محددة ، وتغيير نفسها لدمج وبالتالي الاحتفاظ بالمعلومات في دماغنا”.

إن إعادة تنشيط هذه “اللبنات الأساسية” للذكريات تؤدي إلى استدعاء التجارب المحددة المرتبطة بها. السؤال هو ، كيف تخزن engrams معلومات ذات مغزى عن العالم؟

 

محور الدراسة

لاستكشاف هذا السؤال ، استخدم الباحثون نموذجا تعليميا تعلمت فيه الحيوانات تحديد وربط سياقات مختلفة متشابهة مع بعضها البعض.

 

استخدم الخبراء التقنيات الجينية لتسمية مجموعتين متميزتين من خلايا إنجرام في الدماغ لذاكرتين منفصلتين. ثم راقبوا تكوين روابط جديدة بين خلايا إنجرام أثناء حدوث التعلم.

 

تم استخدام علم البصريات الوراثي ، وهي تقنية تتحكم في نشاط خلايا الدماغ بالضوء ، لإثبات ضرورة هذه الروابط المشكلة حديثا للتعلم.

 

رؤى جديدة في التعلم

حددت الدراسة آلية جزيئية تتضمن بروتينا معينا في المشبك الذي ينظم الاتصال بين خلايا إنجرام.

 

يقدم هذا البحث دليلا مباشرا على أن التغييرات في اتصال الأسلاك المشبكية بين خلايا engram هي آلية محتملة لتخزين الذاكرة في الدماغ.

أهمية الدراسة

وتعليقا على أهمية هذه النتائج، قال الدكتور ريان: “إن فهم الآليات الخلوية التي تسمح بحدوث التعلم يساعدنا على فهم ليس فقط كيف نشكل ذكريات جديدة أو نعدل تلك الموجودة مسبقا، ولكن أيضا تطوير معرفتنا نحو فك تشابك كيفية عمل الدماغ والآليات اللازمة له لمعالجة الأفكار والمعلومات”.

 

“في علم الأعصاب في القرن 21st ، يحب الكثير منا الاعتقاد بأن الذكريات يتم تخزينها في خلايا engram ، أو مكوناتها الفرعية. تجادل هذه الدراسة بأنه بدلا من البحث عن المعلومات داخل الخلايا ، يجب أن نبحث عن المعلومات بين الخلايا ، وأن التعلم قد ينجح عن طريق تغيير مخطط الأسلاك في الدماغ أقل مثل الكمبيوتر “.

 

التعلم والذاكرة وخلايا engram

غالبا ما يشار إلى خلايا Engram ، كما تمت مناقشته سابقا ، باسم آثار الذاكرة. إنها مفهوم أساسي في فهم كيفية تشفير الدماغ للذكريات وتخزينها واستعادتها.

 

يحدد العلماء هذه الخلايا على أنها تجسيد مادي للذكريات داخل الشبكة العصبية للدماغ. عندما نتعلم شيئا جديدا ، تحدث أنماط محددة من نشاط الدماغ ، مما يؤدي إلى تغييرات في بعض الخلايا العصبية ، والتي تصبح خلايا إنجرام.

 

تشكيل خلايا إنجرام

يبدأ تكوين خلايا engram بالتعلم أو تجربة شيء جديد. تتضمن هذه العملية ، المعروفة باسم الترميز ، مناطق مختلفة من الدماغ ، وخاصة الحصين للذكريات التقريرية واللوزة للذكريات العاطفية.

 

أثناء الترميز ، تقوى الروابط المشبكية بين الخلايا العصبية ، مما يجعل هذه الخلايا العصبية أكثر عرضة لإطلاق النار معا في المستقبل. هذه الظاهرة ، استنادا إلى مبدأ “الخلايا العصبية التي تطلق النار معا ، والأسلاك معا” ، تكمن وراء تكوين خلايا إنجرام.

 

باختصار ، خلايا engram هي في قلب عملية التعلم وتكوين الذاكرة. إنها تمثل قدرة الدماغ الرائعة على تشفير وتخزين واستدعاء كميات هائلة من المعلومات. إن فهم كيفية عمل خلايا إنجرام لا يكشف أسرار الذاكرة فحسب ، بل يفتح أيضا سبلا محتملة لعلاج الاضطرابات المرتبطة بالذاكرة.

وكالات

#روسيابالعربية#روسيا#موسكو#العالمالعربي#سياسة#اقتصاد#فن#ثقافة#رياضة

المصدر
الكاتب:هبة الصاوي
الموقع : russiarab.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2023-12-01 14:24:30
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم إلى قناتنا على واتس آب
زر الذهاب إلى الأعلى