whatsupp
العرب و العالم

3 شهداء في الضفة برصاص قوات الاحتلال والمستوطنين

انضم إلى قناتنا على واتس آب
تابعنا على اخبار غوغل

مدار نيوز

استشهد 3 شبان من قلقيلية ونابلس وقراوة بني حسان بفارق ساعات بينهم اثنان برصاص قوات الاحتلال وآخر برصاص المستوطنين، كما استشهد في وقت سابق شاب آخر متأثرا بإصابته بعدوان الاحتلال على جنين ومخيمها قبل نحو شهرين.

في قلقيلية، استشهد الشاب عدنان عصام قنبر بعد منتصف ليل السبت – الأحد إثر اقتحام القوات الاحتلال للمدينة.

وجاء في التفاصيل، أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص بشكل عشوائي خلال تنفيذها لعمليات دهم واعتقال طالت العديد من منازل المواطنين، ما أسفر عن إصابة شاب أطلقت النار عليه في الشارع الغربي من المدينة بينما كان متوجها لمكان عمله في أحد المخابز، وقد أعلن عن استشهاده لاحقا متأثرا بجراحه.

واندلعت مواجهات بين مجموعات من الشبان وقوات الاحتلال التي تمركز بعضها فوق أسطح البنايات المطلة على الشوارع والأحياء الرئيسة.

وفي قراوة بني حسان غربي سلفيت، استشهد شاب مساء السبت برصاص المستوطنين، بعد هجوم نفذوه على البلدة.

وأعلنت مصادر طبية، عن استشهاد الشاب أحمد مصطفى عاصي (38 عاما) وهو متزوج وأب لستة أطفال، في بلدة قراوة بني حسان، خلال التصدي لهجوم للمستوطنين بحماية من جيش الاحتلال على البلدة.

الشهيد أحمد مصطفى عاصي

 

وأفادت مصادر محلية، بأن الشهيد عاصي، أصيب بالرصاص الحي خلال تصدي الأهالي لهجوم المستوطنين وقوات الاحتلال على البلدة عصر اليوم، وتركه الاحتلال ينزف دون أن تتمكن الطواقم الطبية أو الأهالي من الوصول إليه.

وكان قد أصيب 3 مواطنين بالرصاص الحي خلال هجوم المستوطنين على البلدة اليوم.

وأفادت مصادر محلية، بأن مستوطنين أحرقوا منزل المواطن شاهر مرعي، ومركبة أحد المواطنين، وقاموا بالاعتداء على عدة منازل في منطقة “الرأس” غرب البلدة، قبل أن يتصدى لهم الأهالي، فيما أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي تجاه المواطنين خلال تصديهم للمستوطنين.

وقرب بلدة تل غرب نابلس، استشهد الطفل يزن مجدي منير عكوبي (14 عاما) من مدينة نابلس، متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال.

الشهيد الطفل يزن عكوبي

 

وكانت قوات الاحتلال قد أطلقت النار على الطفل عكوبي قرب بلدة تل قرب حاجز “المربعة”، ومنعت طواقم الإسعاف الفلسطيني من الوصول إليه، قبل أن تعتقله وهو مصاب وأعلن عن استشهاده في وقت لاحق.

إلى ذلك، أفاد مدير مستشفى الرازي في جنين باستشهاد الفتى شريف أحمد عبد الرحيم الشاعر 16 عامًا، اليوم السبت، متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال في الفخذ والبطن.

وكان الفتى الشهيد، وهو من الجلمة شمال شرق جنين بالضفة الغربية المحتلة، قد أصيب برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوانه على مدينة جنين ومخيمها في التاسع من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

الشهيد الفتى شريف الشاعر

 

ومنذ بداية الحرب على غزة، ضاعف جيش الاحتلال الإسرائيلي من اقتحاماته الواسعة بالضفة، ويرافقها مواجهات ميدانية واشتباكات مع شبان فلسطينيين.

وأصيب 3 أطفال وشاب برصاص الاحتلال الحي خلال اقتحام في بلدة عورتا جنوب نابلس، مساء اليوم السبت.

وأفاد مدير مركز الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر بنابلس، مساء اليوم السبت، بأن 3 أطفال (7 سنوات) و(18 عاما) و(18 عاما)، وشابا (20 عاما) من عورتا، أصيبوا برصاص الاحتلال في الرقبة واليد والظهر، وتم نقلهم إلى المستشفى، ووصفت إصابة الطفل بالخطيرة.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت بلدة عورتا وداهمت عددا من المنازل وفتشتها.

وفي جنوب نابلس، وبحسب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، “اشتبهت دورية من جنود الاحتياط بشاب فأوقفته للتحقيق معه وفي غضون ذلك استل الشاب سكينًا وأخذ بالتقدم، فتم إطلاق النار عليه”.

من جهة أخرى، وفي جنين، أصيب طفل فلسطيني برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحامها بلدة جبع، جنوب المدينة.

ونقلت “وفا” عن مصادر أمنية أن قوات الاحتلال طاردت طفلاً بين كروم الزيتون في البلدة وأطلقت النار عليه وأصابته في قدمه ويده.

المصدر
الكاتب:علي دراغمة
الموقع : madar.news
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2023-12-03 07:00:56
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم إلى قناتنا على واتس آب
زر الذهاب إلى الأعلى